دي ميستورا: مهلة الموافقة على الهدنة في حلب تنتهي اليوم

Untitled-124.jpg

أحد الاحياء المحاصرة شرقي مدينة حلب (إنترنت)

تنتهي اليوم، الأحد 28 آب، المهلة التي خصصها المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، لموافقة أطراف النزاع على هدنة إنسانية مدتها 48 ساعة، بهدف إدخال المساعدات إلى مدينة حلب.

وأشار دي ميستورا في بيان أصدره أمس، إلى أنّ القافلة الأولى يجب أن تذهب إلى حلب عبر طريق الكاستيلو، شمال المدينة، لأسباب تتعلق بالعوامل اللوجستية والعمليات، بالتزامن مع وقف قتال إنساني لمدة 48 ساعة.

وأضاف المبعوث الأممي “ينبغي وقف التصعيد في المناطق المتاخمة أو الواقعة حول المنطقة التي يشملها وقف القتال”.

وتسعى الولايات المتحدة الأمريكية، بحسب دي ميستورا، إلى الضغط على فصائل المعارضة، بهدف السماح بدخول المساعدات من طريق الكاستيلو، بعد أن أبلغت روسيا الأمم المتحدة موافقتها على هدنة إنسانية.

ورفضت الفصائل المنضوية تحت “غرفة عمليات فتح حلب” إيصال المساعدات عبر الكاستيلو، بعد أن معركة خاضتها المعارضة لتأمين طريق الراموسة جنوب حلب.

وطالبت الفصائل بإدخال المساعدات من معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، ونقلها إلى ريف إدلب، ثم ريف حلب الجنوبي وصولًا إلى الراموسة.

وكان دي ميستورا حذّر الخميس الماضي، من فشل التوصل إلى هدنة، داعيًا “الدول الكبرى” إلى ممارسة الضغوط على دمشق والمعارضة لإقرار خطة المساعدة الإنسانية، وإلا فإنه سيحمل مسؤولية الفشل لمن لم يوافق على الخطة.

تابعنا على تويتر


Top