حكومة النظام السوري تدفع 15 مليار ليرة شهريًا ثمن فيول الكهرباء

111.jpg

محطة زيزون الحرارية في سهل الغاب بحماة (عنب بلدي)

قدرّت مؤسسة الكهرباء في حكومة النظام السوري خسائر قطاع الكهرباء بـ أكثر من 800 مليار ليرة سورية، منذ عام 2011، بينما توفّر المؤسسة 30% فقط من الاحتياجات للطاقة الكهربائية.

وقال مدير عام مؤسسة الكهرباء، مصطفى شيخاني، أنّ نسبة الفاقد الفني الإجمالي لقطاع الكهرباء، بلغت 36%، مؤكّدًا أنّ الوزارة تمكنت من تخفيض الفاقد بنسبة 9%، حسب ما جاء في صحيفة “الوطن” المقربة من النظام السوري.

وأوضح شيخاني، أن إجمالي احتياجات الكهرباء في سوريا، تصل إلى نحو 6 آلاف ميغاواط، بعد أن كانت تصل إلى 9 آلاف ميغاواط قبل عام 2011، مرجعًا السبب إلى خروج مئات المنشآت الصناعية عن العمل.

ويوجد في سوريا 9707 محطة توليد منها 3475 محطة توليد بخارية، و926 غازية، و3812 مركّبة، و1494 مائية، إلا أنّ تضرر عدد منها وخروجها عن الخدمة أضعف الإنتاج من الطاقة الكهربائية.

مدير عام مؤسسة الكهرباء، أكّد أنّ “الدولة تدفع يومياً نحو 700-800 مليون ليرة لتأمين مادة الفيول اللازمة لتوليد الكهرباء”، وأشار إلى أنّ الإنتاج الكهربائي الشهري يحتاج 100 ألف طن من مادة الفيول المستورد وهي ما يمثل حمولة باخرة تصل قيمتها إلى 14-15 مليار ليرة.

وتتجه حكومة النظام السوري، إلى التوسع في استخدام الطاقة الشمسية كمصدر بديل للكهرباء، إلا أنّ مشاريعها تصطدم بالتكاليف المرتفعة.

تابعنا على تويتر


Top