أسرى “الوحدات” ينسفون دعاية انسحاب “الكرد” إلى شرق الفرات

ety5yuhgtty677hytfr.jpg

أسير من قوات "سوريا الديمقراطية" بيد عناصر "الجيش الحر" في ريف حلب الشمالي الشرقي- الأحد 28 آب (فيلق الشام)

نشر فصيل “فيلق الشام” التابع لـ “الجيش الحر” صورًا لمن قال إنها لعناصر تابعون لقوات “سوريا الديمقراطية”، خلال المعارك التي تجري بين الطرفين في ريف مدينة جرابلس، شمال شرق حلب.

وذكر “فيلق الشام” أن عناصر “سوريا الديمقراطية” أسروا، في كمين محكم جنوب قرية “قره غراف”، في ريف جرابلس.

وأظهرت الصور أن المقاتلين الأسرى يضعون شارات على أكتافهم، لزعيم حزب “العمال الكردستاني”، عبد الله أوجلان.

وتتهم تركيا حزب “الاتحاد الديمقراطي” الكردي وذراعه العسكرية وحدات “حماية الشعب” الكردية، المنضوية في “سوريا الديمقراطية”، بتبعيتها لـ “العمال الكردستاني”، إلا أن ذلك قوبل بالنفي مرارًا من قبل قيادات الحزب.

وكان نائب الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أكد قبل أيام أن القوات الكردية ستنسحب إلى شرق الفرات، وتخلي منطقة منبج التي تقدمت إليها في وقت سابق هذا الشهر، وهو ما أكدته قوات “سوريا الديمقراطية” في بيان سابق.

إلا أن قادة في “الجيش الحر” نفوا، في تصريحات سابقة لعنب بلدي، انسحاب الفصائل الكردية من منبج إلى الجهة الشرقية لنهر الفرات، وهو ما عززته الصور المنشورة اليوم.

وكانت فصائل “الجيش الحر” باشرت هجومًا واسعًا في 24 آب الجاري، في عملية أطلق عليها اسم “درع الفرات”، وتلقّت دعمًا تركيًا بريًا وجويًا.

تابعنا على تويتر


Top