داريا.. شهيد!! ومسائيات رائعة على مدار أيام الأسبوع،، واستمرار اقتحام المدارس!!

-بلدي-العدد-الثالث-عشر-الأحد-29-نيسان-2012.pdf-Page-2-image-1.jpg

جريدة عنب بلدي – العدد الثالث عشر – الأحد – 29/4/2012

 

إحياء ذكرى مرور أول عام على استشهاد أول شهيد في داريا

قامت حرائر داريا في يوم الأحد 22 نيسان و بمناسبة مرور عام على استشهاد أول شهدائها في الجمعة العظيمة، (الشهيد المعتز بالله الشعار من مواليد الميدان، و عمار محمود، ووليد خولاني) بزيارة قبور الشهداء عمار محمود، ووليد خولاني وقراءة الفاتحة على أرواحهم الطاهرة، حيث وضع أولاد الشهيد عمار محمود الورود على قبر أبيهم الشهيد، وقدمت ابنة الشهيد عمار محمود السكاكر للحرائر بمناسبة مرور عام على ذكرى استشهاد والدها .

شهداء سيخلد التاريخ ذكراهم..

 

المطالبة بالمعتقلين عند طلاب المدارس لها نغم آخر

قام مجموعة من طلاب داريا الأحرار يوم ثلاثاء «الحرية والوفاء لوائل الون» 15 نيسان بتفريغ طاقاتهم عن طريق الرسم وصناعة أعلام الاستقلال الصغيرة ونقشوا عليها عبارات ثورية للمطالبة بالمعتقلين، وتندد بالعنف الشديد من قبل النظام، حيث قاموا بتوزيعها في مداخل الأبنية والمحال التجارية ووفاءً للمعتقل وائل الون المعتقل منذ 25 أيار 2011

قامت ميليشيا جميل حسن يوم الثلاثاء 24 نيسان باقتحام مدرسة معن بن زائدة الابتدائية، فقاموا بترويع الطلاب، واعتقال الطالب «عماد أبو الهوى» من طلاب الصف السادس الابتدائي!!ثم أفرجوا عنه في وقت لاحق.

 تزامنًا مع ذلك، خرجت مظاهرة أخرى في وقت الظهيرة في ثانوية الشهيد أسامة الشيخ يوسف للتخفيف عن المدرسة الأخرى وتنديدًا بالعنف المطبق، وصباح اليوم نفسه خرجت طالبات مدرسة شهداء داريا (ثانوية البنات) قبل بدء الدوام المدرسي بمظاهرة رائعة هتفوا فيها للشهيد، وللإفراج عن المعتقلين ولإسقاط النظام.

وكذلك باقي أيام الأسبوع في كل يوم مظاهرة طلابية، وفي كل يوم مناشير وحملات الرجل البخاخ،

وسجلت مدرسة الشهيد أسامة الشيخ يوسف (الغوطة) في هذا الأسبوع حضورًا لافتًا.

استمرار المظاهرات المسائية.. مع استمرار العنف المفرط

لازالت المظاهرات المسائية تستنزف طاقات ميليشيات الأسد التي يقودها جميلحسنوالتيتقومفيكليومبحشدعناصرهالملاحقةالمتظاهرينالذينيصممونعلىالخروجيوميًاللمطالبةبسقوطالنظاموالإفراجعنالمعتقلين،حيثيستخدمالنظامفيمواجهتهاسياراتمصفحةومدرعاتوسياراتمزودةبرشاشات،ففييومالأحدالماضي 22 نيسان (أحد الوفاء لإياد العبار) دخل موكب أمني مكون من 3 مدرعات وسيارات دفع رباعية وعدد من السيارات الخاصة، حيث أقامت عدة حواجز في المدينة بعد مسائية بثت مباشرة على القنوات الفضائية، وكذلك هو الحال في يوم الخميس 26 نيسان حين خرجت مسائية رائعة نصرةً لدوما الجريحة.

تابعنا على تويتر


Top