انتظروا خروج الأعور الدجال

جهاد الخازن – الحياة 

الشاعر الأندلسي قال: فقل للأعور الدجال هذا / زمانك إن عزمت على الخروج. أقول إنه سيخرج من وسطنا غداً فالأوضاع العربية كافة مهيأة لخروجه ولا يمكن أن تهبط من الحضيض الذي هبطت إليه فنحن في الدرك الأسفل.

العالم كله تابع مأساة الطفل السوري عمران دقنيش وقد صُوِّر في سيارة إسعاف في حلب والدماء تغطي وجهه وجسده. أخوه علي قُتِل في الغارة نفسها، وكان في العاشرة، وهناك غارات حربية أو قنابل حارقة كل يوم، والضحايا إما عشر أو أكثر.

كنت أعتقد أن الأعور الدجال خرافة، وأن حلب أعز من الكارثة وأمنع، وعشت لأرى مدى بعدي عن العتمة في النفس البشرية. جماعات حقوق الإنسان تقول إن مئة ألف طفل تحت الحصار والمجاعة في حلب، وأتذكر ما حلّ بحمص قبل سنوات وبحماة قبل عقود. ثم أقرأ أن 27 ألف سوري توفوا في سجون النظام منذ بدء الحرب الأهلية قبل أكثر من خمس سنوات.

الطائرات الحربية السورية والروسية هاجمت مناطق المعارضة بأشد أنواع المتفجرات وبأسلحة حارقة، واستهدفت حلب وإدلب قبل غيرهما بحوالى 20 غارة مدمرة. لا أعرف عدد القتلى، ولكن بؤس السوريين يتجاوز الحدود، فأقرأ عن ألوف الأطفال السوريين في لبنان والأردن يمارسون الأشغال الشاقة كل يوم. وأقرأ أن السلطات في البلدين تحاول توفير التعليم للصغار السوريين اللاجئين، وهناك عشرات الألوف منهم في المدارس الرسمية في البلدين، فشكراً.

الإرهاب في كل بلادنا، وهو وصل إلى تركيا وغرب أفريقيا وأوروبا. كيف يمكن أن يشرح الإرهابيون قتلهم 54 إنساناً بريئاً في عرس كردي في بلدة غازي عنتاب في جنوب وسط تركيا، وإصابة أكثر من 90 آخرين بجروح؟ لا عذر إطلاقاً، وعندي إحصاءات عن أكثر من عشر عمليات إرهابية في تركيا منذ الصيف الماضي. أين ستكون العملية التالية؟ لا بد أنها قادمة مع أنني أدعو أن أكون مخطئاً.

أخطاء النظام التركي والرئيس رجب طيب أردوغان لا تبرر الإرهاب الذي أدينه إدانة مطلقة. أردوغان ترك الانقلابيين يتآمرون ثم بطش بخصومه جميعاً، وعاد ليطالب الولايات المتحدة بالداعية التركي فتح الله غولن، حليفه السابق المقيم حالياً في بنسلفانيا، بحجة أنه كان وراء المحاولة. هو لا علاقة له، والأدلة التي قدمتها تركيا قديمة وسبقت بأشهر، وربما سنوات، المحاولة الانقلابية الشهر الماضي. أعتقد أن زيارة نائب الرئيس جو بايدن تركيا لم تنجح في إعادة علاقات التعاون القديمة بين الولايات المتحدة والحليف التركي.

القوات التركية ردت على الإرهاب بمهاجمة معقل لداعش في جرابلس، قرب الحدود الشمالية لسورية مع تركيا، وهزمت رجال الدولة الإسلامية المزعومة في ساعات. إلا أن تركيا تتعاون مع إرهابيين آخرين في العراق وسورية، وتخوض حرباً غير مبررة على الأكراد داخل تركيا، وأيضاً أكراد سورية والعراق.

في غضون ذلك تقف الولايات المتحدة جانباً، وهي التي خاضت حرباً أسبابها زوِّرَت عمداً ضد العراق، وأطلقت قوى الشر ضد أهل البلد ودول الجوار. الموقف الأميركي في سورية ناقص أو غير موجود، ولا يفعل شيئاً إزاء الإرهاب في اليمن أو ليبيا أو غيرهما، مع أن الولايات المتحدة أطلقت كثيراً منه.

كم عدد العمليات الإرهابية في أوروبا؟ هل تستحق ألمانيا الإرهاب، وهي تستضيف نحو مليون لاجئ غالبيتهم من سورية؟ لماذا لا تشكر فرنسا على موقفها إزاء مواطنيها من شمال أفريقيا؟ لاجئ في ستراسبورغ هاجم رجلاً محلياً يرتدي القبعة اليهودية وطعنه في بطنه، وهو يهتف «الله أكبر». ما أعرف هو أن الخليفة عمر بن الخطاب أجرى مرتباً (نسميه الآن تقاعدياً) على يهودي مسنّ في المدينة المنورة.

عندما نكتب عن الإرهاب الفالت من كل عقال لا يجوز خلطه بقضايا أخرى، وأقرأ عن قرار ألمانيا منع النقاب لأسباب أمنية وعن منع ارتداء الثوب الكامل في المسابح الفرنسية. ولكن المحكمة الإدارية الفرنسية العليا أوقفت قرار منع الثوب الكامل في مسابح بلدة فيل نوف لوبيه على الريفييرا الفرنسية ما أثار جدلاً كبيراً حول المضي في المنع أو إلغائه. أؤيد كل امرأة مسلمة تطلب الحشمة، ثم أدعو إلى احترام القوانين المحلية والتقاليد.

تابعنا على تويتر


Top