أردوغان يلتقي أوباما.. و”درع الفرات” على الطاولة

sf452.jpg

الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ونظيره الأمريكي، باراك أوباما (انترنت)

يلتقي الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بنظيره الأمريكي، باراك أوباما، في الصين، الأحد المقبل، على هامش قمة العشرين لبحث التدخل التركي في سوريا.

البيت الأبيض أعلن، في بيان له أمس الاثنين 29 آب، أن الرئيسين سيعقدان اجتماعًا ثنائيًا لبحث عملية “درع الفرات” التركية في سوريا، في أول لقاء بينهما بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا.

ويأتي اللقاء في ظل توتر العلاقات بين البلدين في الفترة الماضية، ومعارضة أمريكا التدخل التركي في شمال سوريا ضد الأكراد المدعومين من الولايات المتحدة.

وأعربت واشنطن عن قلقها من العملية التركية التي تهدف إلى محاربة تنظيم “الدولة” إضافة إلى وقف تقدم الأكراد السوريين على الحدود.

وتدعم واشنطن قوات “سوريا الديمقراطية” عسكريًا في سوريا، في حين تعتبر تركيا حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي وجناحه العسكرية “وحدات حماية الشعب الكردية” منظمتين “إرهابيتين”.

ومن جانب آخر لم يتضح ما إذا كان أوباما سيعقد اجتماعًا رسميًا مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، خلال القمة، لكن نائب مستشار الأمن القومي الأميركي، بن رودس، قال إن “الزعيمين غالبًا ما يتحدثان على هامش مثل هذه الاجتماعات”.

في حين قال الناطق باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، إنه لم يتم بعد التنسيق لعقد اجتماع بين بوتين وأوباما قائلًا “نحن مستعدون، لكن لا يوجد اتفاق نهائي حتى الآن”.

تابعنا على تويتر


Top