أزمة صحفيين في دمشق.. سانا بحاجة 155 موظّف

Untitled-69.jpg

مقر وكالة سانا في منطقة البرامكة بدمشق (إنترنت)

أعلنت وكالة “سانا” السورية الرسمية للأنباء، اليوم 31 آب، عن حاجتها للتعاقد مع موظفين من كل الفئات في مقرها بدمشق، وفي عدد من مكاتبها بالمحافظات.

وطلبت “سانا” 46 موظفًا من حملة الإجازة في الإعلام او الصحافة، 20 منهم صحفيون استقصائيون وتفاعليون، و26 للعمل في مكاتبها في المحافظات.

كما أشارت إلى حاجتها لـ 39 من حملة الإجازة في اللغات للعمل كصحفي مترجم في اللغات الإنكليزية والفرنسية والروسية والفارسية والإسبانية والألمانية والتركية والبرتغالية والصينية إضافة إلى اللغة العربية، فضلًا عن 73 موظفًا في اختصاصات مختلفة.

وأشارت سانا إلى أنّ 50% من الطلبات المقبولة في المسابقات التي أعلنت عنها سيتم تخصيصها لـ “ذوي الشهداء” (قتلى الجيش والتشكيلات الداعمة للنظام السوري).

ويعاني خريجو كلية الإعلام في سوريا من صعوبة الحصول على وظائف، نظرًا لتدني مستوى الرواتب في المؤسسات الحكومية، فضلًا قلة الجهات الإعلامية التي توفر فرص العمل، واعتمادها على الواساطات، ما دفع نسبة كبيرة منهم إلى مغادرة سوريا.

وشهدت أعوام الثورة السورية تحول نسبة كبيرة من الإعلاميين في سوريا إلى “الإعلام البديل”، الذي يصنّف في دمشق على أنه إعلام المعارضة السورية.

تابعنا على تويتر


Top