تغيير في قيادات حزب “البعث” تطال محافظتين خارجتين عن سيطرة الأسد

erg56y5huytgr5t467.jpg

أجرت القيادة القطرية لحزب “البعث العربي الاشتراكي” تغيرًا شاملًا في قيادات فروع 11 محافظة سورية، وثلاث جامعات حكوميات، ليشمل التغيير محافظتين خارجتين كليًا عن سيطرة النظام السوري.

وشمل التغيير الذي صدر قراره اليوم، الجمعة 2 أيلول، محافظات: القنيطرة، درعا، السويداء، حمص، حماة، حلب، اللاذقية، طرطوس، إلى جانب جامعات “البعث” (حمص)، و”تشرين” (اللاذقية)، وحلب.

كما شمل التغيير محافظتي إدلب والرقة، رغم خروج محافظة إدلب بشكل شبه كامل عن سيطرة النظام السوري بما فيه مركز المدينة، وسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” على محافظة الرقة عدا ريفها الشمالي الخاضع لقوات “سوريا الديمقراطية”.

واستثنى قرار إعادة تشكيل قيادات الأفرع كل من محافظات دمشق، ريف دمشق، الحسكة، دير الزور، وجامعة دمشق أيضًا.

وعزت القيادة القطرية قرارها بإعادة التشكيل، بأنه يأتي “ضمن تقيمها الدوري لقيادات المؤسسات الحزبية”، ويهدف إلى “تفعيل العمل الحزبي واختيار الأفضل في المرحلة الحالية والقادمة”.

تأسس حزب “البعث” عام 1947 وتولى السلطة في سوريا عام 1963، ويعرّف نفسه بأنه “قائد الدولة والمجتمع”، ويشغل بشار الأسد حاليًا منصب “الأمين القطري” فيه.

تابعنا على تويتر


Top