وعود بإخراج المصابين بالسحايا من مضايا غدًا

sf463.jpg

إحدى الإصابات في مضايا ومحاولة معالجتها (صفحة حسام محمود فيس بوك)

تلقت الهيئات المدنية في بلدة مضايا وعودًا من قبل الهلال الأحمر السوري، بإخراج المصابين بمرض السحايا غدًا.

وأكد عضو الهيئة الطبية في مضايا، حسام محمود، اليوم، السبت 3 أيلول، أنه من المفروض إخراج ثماني حالات اليوم، ولكن قصف مدينة بنش في ريف إدلب حال دون إخراجهم، كونها مشمولة في اتفاق كفريا الفوعة ومضايا الزبداني، والذي ينص على أن الإخراج يكون من المدينتين.

وعن حالة الإصابات أوضح محمود أن ناقوس الخطر دق في البلدة بعد إصابة عائلة الطفل يمان، إضافة إلى أحد كوادر الهيئة، موضحًا أن هناك مخاوفًا من أن يكون المرض جرثومي وليس فيروسي، لأنه ينتقل بالعدوى أسرع من الفيروسي.

ورأى عضو الهيئة أن الأمر تعدى إخلاء الحالات الطبية، لأن هناك مخاوف من ظهور حالات جديدة عقب عمليات الإخلاء، لأنه ربما يوجد أشخاص قد يكونون مصابين دون علمهم.

وطالب الناشط بفتح ممر إنساني للحالات لانتشارها بشكل كبير، أو بدخول فريق طبي ليعاين على الأرض الوضع الطبي.

وكان مدير الهيئة الطبية في مضايا، محمد اليوسف، أعلن اليوم، البلدة المحاصرة “منطقة موبوءة” بمرض التهاب السحايا.

وقال اليوسف، في تسجيل مصور، نشرته صفحة الهيئة في “فيس بوك”، إن الإعلان جاء بعد إصابة عائلة الطفل يمان عز الدين بأكملها بمرض السحايا، وأحد كوادر الهيئة.

وكانت الهيئة الطبية في البلدة حذرت، أمس، من الانتشار السريع للمرض، وخصوصًا عند الأطفال، في ظل الحصار الذي تشهده البلدة، وغياب التحاليل الطبية والأدوية اللازمة.

تابعنا على تويتر


Top