تشكيل “جيش حماة” و”هيئة عليا” للسيطرة على المدينة وإدارتها

rthtu65u7j767y6y646t5.jpg

القيادي "أبو عمر الحموي" يتوسط مجموعة من المقاتلين (عنب بلدي)

أعلنت عدة فصائل وهيئات مدنية، الأحد 4 أيلول، عن تأسيس “الهيئة العليا لإدارة مدينة حماة”، لينبثق عنها جسم عسكري بمسمى “جيش حماة”.

وفي بيان نصي حصلت عنب بلدي على نسخة منه، أوضح القائمون على الهيئة أنها تهدف إلى “إدارة المدينة وفق استراتيجية واضحة الرؤى والمعالم، تشمل كافة المناحي العسكرية والمدنيّة، من خدمات وإدارة وتعليم وقضاء مستقل، لإقامة دولة العدل والقانون”.

وشدد البيان على ضرورة “تغليب المصلحة العامة لأهلنا الحمويين على المصالح الخاصة الفئوية الضيقة وصولًا لأهداف ثورة الشام، وصونًا لدماء وممتلكات وأعراض وحقوق أهلنا في مدينة حماة، ومراعاة لنسيجها الاجتماعي”، إضافة إلى “الحفاظ على مرافق المدينة الخدمية ومؤسساتها وإداراتها العامة والمعامل المنتجة، بإخراجها من دائرة الغنائم، لتبقى فاعلة خدمة لأهلنا في المدينة”.

انبثق عن “الهيئة العليا” وفق البيان جسمٌ عسكري يضم عددًا من الفصائل المقاتلة، بمسمى “جيش حماة”، على أن تحدد آلية الإدارة والمكاتب المنبثقة عن الهيئة في اجتماعات مكثفة لاحقة.

وضمت الهيئة، بحسب مصادر عنب بلدي كل من: “جيش الإيمان” التابع لحركة “أحرار الشام الإسلامية”، وأربع ألوية مقاتلة ضمن “فيلق الشام”، و”سرايا المرابطون” التابعة لـ “الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام”، و”لواء أهل البيت” التابع لـ “جيش الإسلام”، وكتائب “جند الشام”، ولواء “بلاد الشام”.

إلى جانب الهيئات التالية: “الهيئة الشرعية في حماة”، “مركز حماة الإعلامي”، “المنظومة الطبية لمدينة حماة”، هيئة “أنصار الشام”، وتجمع “أهل الشام”، حتى ساعة إعداد الخبر.

عنب بلدي تحدثت إلى القيادي العسكري البارز في صفوف “أحرار الشام”، أبو عمر الحموي، والذي كان حاضرًا في اجتماعات “الهيئة العليا” و”جيش حماة”، مؤكدًا أن ما حدث اليوم هو نتاج ثلاثة أشهر من لقاءات واجتماعات مكثفة.

وقال الحموي إن “هدف جيش حماة جمع الفصائل الحموية لتعمل في ريف حماة والمدينة بشكل موحد، ولجمع الشبان الذين تركوا العمل العسكري لأنهم حُيّدوا عن العمل باتجاه المدينة”، داعيًا شباب المحافظة للالتحاق بهذا الجيش، وتابع “نحن على استعداد لاستقبالهم، وندعو جميع المؤسسات الإغاثية والطبية والمدنية للالتحاق بالهيئة”.

وكشف الحموي عن دعوات لتجمع “أجناد الشام” للانضمام إلى التشكيل الجديد باعتبارهم “فصيلًا رئيسيًا في المحافظة”، كذلك فإن جبهة “فتح الشام” مدعوة، مشيرًا إلى اعتراض الجبهة على معركة حماة “نعلم أنهم اعترضوا على العمل في حماة بسبب معارك حلب”، ومشددًا “لن نقبل بأن يكون عمل حماة مؤثرًا على المعارك هناك”.

ويأتي الإعلان عن التشكيل الجديد بعد هجوم واسع شنته فصائل المعارضة في الريف الشمالي لحماة، وضعها على مشارف المدينة للمرة الأولى منذ العام 2011.

تابعنا على تويتر


Top