تركيا: لم يكن هدفنا تنظيم “الدولة” بل تأمين الحدود من الميلشيات الكردية

TURKEY_SYRIA.jpg

رئيس الوزراء التركي بن يلدريم (انترنت)

أعلن رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدرم الإثنين 5 أيلول، أن 90 كيلومترًا من الحدود السورية- التركية باتت مؤمنة من “تنظيم الدولة”، حصيلة معركة “درع الفرات”.

وشهدت العمليات دعمًا من تركيا برًا وجوًا لقوات “الجيش الحر”، لاستعادة المنطقة على الحدود السورية- التركية.

وأوضح يلدريم أن أنقرة لن تسمح بقيام دولة كردية مصطنعة في شمال سوريا.

وأكد أن هدف تركيا لم يكن تطهير الحدود من “تنظيم الدولة” بل تطهير المنطقة الحدودية من أي وجود للميليشيات الكردية، التي تعتبرها أنقرة “تنظيمات إرهابية”.

وخسر تنظيم “الدولة” مساء الأحد 4 أيلول، آخر معاقله على الشريط الحدودي مع تركيا، في ريف حلب الشمالي، وأعلنت الفصائل سيطرتها على عشرات القرى والمزارع الواقعة بين مدينة جرابلس وبلدة الراعي، ليغدو الشريط الحدودي الممتد من غرب الفرات وحتى شمال غرب حلب خاليًا من أي وجود للتنظيم.

وبدأت فصائل “ الجيش الحر”، معركة واسعة تستهدف طرد “تنظيم الدولة” من الشريط الحدودي، أواخر آب الماضي، لكنها في الوقت ذاته حدت من تمدّد قوات “سوريا الديمقراطية” ووصل مناطقها من الحسكة إلى عفرين.

تابعنا على تويتر


Top