النظام السوري يتراجع عن اتفاق المعضمية ويهدّد بقصفها

syria_damascus.jpg

أهالي من المعضمية (انترنت)

تراجع النظام السوري عن بنود الاتفاق المقرر في معضمية الشام، والذي يتضمن تنظيم لوائح بأسماء من يريد المغادرة إلى إدلب، ومن اعتمد تسوية وضعه وتسليم سلاحه.

وأكد مصدر لعنب بلدي، من داخل معضمية الشام، اليوم الثلاثاء 6 أيلول، أن النظام السوري تراجع عن بنود الاتفاق المبرم وحاصر المدينة، بعد أن منع المقاتلين من الرحيل إلى إدلب، فضلًا عن توجه العديد من قواته إلى أطراف المدينة.

وذكر المصدر أن النظام السوري أعطى مهلة أخيرة لأهالي المعضمية لتسليم أنفسهم دون سلاح، والتوجه إلى حدود الأردن أو لبنان فقط، مهددًا بقصف المدينة وتدميرها بشكل كامل، بالإضافة إلى تسليم قوائم بأسماء الأشخاص الراغبين بالخروج قبل نهاية هذا اليوم.

مقاتلو الفصائل المنتشرة في معضمية الشام بريف دمشق، اجتمعوا الاثنين 5 أيلول، لتنظيم لوائح بأسماء من يريد المغادرة إلى إدلب، ومن اعتمد تسوية وضعه وتسليم سلاحه، ونتج الاتفاق عن اجتماع اللجنة المكلفة بالتفاوض من أهالي المعضمية، مع وسيط المفاوضات وحضور الضباط الروس وممثل عن الفرقة الرابعة.

وتقدّر المنظمات الدولية عدد سكان المعضمية حاليًا بـ 50 ألف مدني، ويأتي السيناريو مشابهًا للاتفاق في حي الوعر الحمصي، وبعد إفراغ مدينة داريا من سكانها بدءًا من 26 آب الماضي، إلى حرجلة وريف إدلب.

تابعنا على تويتر


Top