موسكو: “درع الفرات” تضع وحدة الأراضي السورية في خانة الشك

turkey_syria2.jpg

الحدود السورية التركية (انترنت)

عبرت وزارة الخارجية الروسية عن قلقها البالغ، من توغل القوات التركية وفصائل “الجيش الحر”، المدعومة من تركيا في عمق الأراضي السورية.

وأضافت الوزارة في بيان لها اليوم الأربعاء 7 أيلول، أن “هذه العمليات العسكرية تجري بلا تنسيق مع السلطات السورية الشرعية وبدون تفويض من مجلس الأمن الدولي”.

وذكر البيان “بهذا العمل تُوضع سيادة الجمهورية العربية السورية ووحدة أراضيها في خانة الشك”، واعتبرت موقف دمشق الرافض للعمليات العسكرية التركية في الأراضي السورية، عادلًا ومبررًا من وجهة نظر القانون الدولي.

وأضاف البيان “إننا ننطلق من أن العمليات التركية قد تؤدي إلى تعقيد الوضع العسكري السياسي الصعب في سوريا، بالإضافة إلى تأثيره السلبي المحتمل على الجهود الدولية الرامية إلى وضع قاعدة للتسوية السورية تضفي طابعًا أكثر استقرارًا على نظام وقف الأعمال القتالية، وإيصال المساعدات الإنسانية بلا انقطاع، باعتبار أن ذلك كله يؤسس لمصالحة متينة وتجاوز الأزمة في هذه البلاد”.

وطالب البيان أنقرة بـ”وضع الأهداف المذكورة في البيان نصب عيونها قبل التفكير بالأهداف العسكرية التكتيكية الآنية”، وحث الخارجية التركية على “الامتناع عن أي خطوات تزعزع الاستقرار”.

وبدأت فصائل “ الجيش الحر”،مدعومة بالقوات التركية، معركة واسعة تستهدف طرد “تنظيم الدولة” من الشريط الحدودي، أواخر آب الماضي، لكنها في الوقت ذاته حدت من تمدّد قوات “سوريا الديمقراطية” ووصل مناطقها من الحسكة إلى عفرين

ونجح مقاتلو “الجيش الحر” في تأمين الشريط الحدودي مع تركيا، من أي وجود لتنظيم “الدولة”، الأحد 4 أيلول.

تابعنا على تويتر


Top