مقابل إجلاء مماثل من الفوعة.. 11 حالة مرضية تخرج من مضايا

MADAYA_FOAA_KEFRAYYA_SYRIA.jpg

وفد الهلال يتحرك إلى مضايا - الخميس 8 أيلول (صفحة مضايا في فيس بوك)

خرجت عدة حالات من بلدتي كفريا والفوعة صباح اليوم، الخميس 8 أيلول، على أن تخرج حالات مرضية من بلدة مضايا في ريف دمشق، خلال الساعات المقبلة.

وأفاد مصدر مطلع من إدلب لعنب بلدي أن 11 حالة إصابة خرجت من البلدتين، موضحًا أنهم: رجلان وامرأة، إضافة إلى خمسة أطفال رافقهم ثلاث نساء.

بالمقابل تحرك وفد الهلال الأحمر إلى بلدة مضايا على أن يخرج منها بموجب اتفاق كفريا والفوعة- الزبداني ومضايا 11 حالة مصابة بمرض السحايا، وفق الناشط المدني في البلدة، حسام مضايا.

وأوضح حسام أن حالة واحدة من الحالات الـ 11 ستخرج إلى إدلب، مشيرًا “الحالة التي ستخرج إلى ريف إدلب لأحد كوادر المشفى الميداني وهو مطلوب من قبل النظام”، أما الحالات الباقية ستتوجه إلى دمشق لتلقي العلاج.

وبينما تناقلت وسائل إعلام النظام السوري قبل يومين، إدخال الهلال الأحمر اللقاحات والأدوية إلى البلدة الأحد الماضي، نفت الهيئة الطبية في مضايا الأمر، وأكد مديرها محمد اليوسف، أن الوفد عاين حالات الإصابة بالسحايا وتأكد من خمسة منها فقط.

ورغم خروج دفعات من المصابين بالسحايا من مضايا خلال الأيام الماضي، إلا أن عشرات الحالات ما زالت داخلها، بينما يحذر ناشطون من تفشي المرض بشكل سريع، وصعوبة السيطرة عليه في ظل الحصار المفروض من قبل النظام السوري على البلدة.

تابعنا على تويتر


Top