مقتل عناصر من “PYD” في قصف تركي على عفرين.. و”الإدارة الذاتية” تهدد بالرد

Y6U767U6J665TTGEFV.jpg

أرشيفية- تشييع مقاتلين أكراد في منطقة عفرين

أعلنت وسائل إعلام كردية محلية أن ستة مقاتلين تابعين لحزب “الاتحاد الديمقراطي” قتلوا مساء أمس، الأربعاء 7 أيلول، جراء قصف تركي على منطقة عفرين.

وذكر موقع “ANHA”، التابع لـ “الإدارة الذاتية”، المعلنة من قبل “الاتحاد الديمقراطي” (PYD)، أن خمسة مقاتلين من قوات “الدفاع الذاتي” ومقاتلًا واحدًا من “أسايش” قتلوا مساء أمس، جراء قصف بالأسلحة الرشاشة والهاون والدبابات على قرية “سوركة” التابعة لمنطقة عفرين، على الحدود السورية التركية.

كما تسبب الهجوم، بحسب الموقع، بإصابة عدد من مقاتلي “الإدارة الذاتية- مقاطعة عفرين”، وسط تحليق ليلي لطيران الاستطلاع التركي في المنطقة.

من جهته أصدر “المجلس التنفيذي”، التابع لـ “الإدارة الذاتية” في عفرين، بيانًا ليلة أمس، أدان من خلاله القصف التركي، معتبرًا أنه “استفزاز وتحريض عسكري من قبل الجيش التركي لإشعال نار الحرب”.

وحمّل المجلس التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية المسؤولية عن “الاعتداء”، معتبرًا أن التحالف شريك فيه، في حال عدم تبيان موقفه.

كما حمل البيان تهديدًا بالرد فيما لو تكرر الهجوم التركي “نحن في مقاطعة عفرين لا نستطيع أن نتمالك أنفسنا، وسوف نقوم بالرد المناسب بفضل وجود قوات حماية الشعب والمرأة والأسايش، في حال تكرار مثل هذه الاعتداءات بحق الإدارة الذاتية الديمقراطية”.

وتتبع منطقة عفرين، شمال غرب حلب، لسيطرة “الإدارة الذاتية” الكردية، وسيطرت قواتها على مواقع تابعة لـ “الجيش الحر” وفصائل المعارضة في ريف حلب الشمالي في شباط الماضي، ولا سيما بلدة منغ ومطارها العسكري ومدينة تل رفعت.

تابعنا على تويتر


Top