تعليم اللغة وزيادة وصول السوريين للمدارس أولويات وزارة التعليم التركية

Untitled-7.jpg

أطفال سوريون في تركيا (إنترنت)

أصدرت وزارة التعليم الوطني التركي قرارًا لزيادة وصول الطلاب السوريين ممن يحملون بطاقات الحماية المؤقتة، أو الذين حصلوا على الجنسية التركية ولا يجيدون التحدث باللغة التركية، إلى الصفوف الدراسية.

وأشارت الوزارة إلى أنها أنشأت “دائرة التعليم في ظروف الهجرة والطوارئ” التابعة لمديرية التعليم مدى الحياة، والتي تختص بتسجيل الأطفال السوريين في المدارس الرسمية والخاصة، التابعة لوزارة التعليم، اعتبارًا من العام الدراسي 2016-2017.

وطالبت الوزارة بتسجيل كافة الطلاب السوريين في المدارس التابعة للوزارة، وشمل القرار الأطفال الذين يعانون مشاكل نفسية وفيزيولوجية، على أن تؤمن التدابير اللازمة لانضمامهم، والدورات التأهيلية للمدرسين للتعامل مع الحالات الخاصة.

ونصّ القرار على افتتاح شعب صفيّة مرتبط بوزارة التعليم، في مراكز الحماية المؤقتة، ويتم التدريس فيها حسب المنهاج الوطني التركي ابتدءًا من الصف الأول الابتدائي، بهدف “تسريع اندماج طلاب الصفوف الانتقالية المتواجدين في مراكز التعليم المؤقت ويدرسون بلغتهم الأم في الأعوام المقبلة في نظام التعليم التركي”.

وأضاف القرار “لتسهيل اندماج الطلاب السوريين سيؤمن لهم دراسة اللغة التركية بشكل مكثف الى جانب الحفاظ على لغتهم وثقافتهم وذلك حسب رغبتهم، وسيكون هناك دروس باللغة العربية خارج أوقات ساعات الدراسة”.

كما ستنظم مديرية التعليم دورات في مراكز التعليم الشعبي في الولايات للطلاب السوريون الذين يعانون من ضعف في اللغة التركية.

ووفق القرار يمكن للوزارة أن تفتتح دورات تعويضية لطلاب المرحلة المتوسطة والثانوية الذين ابتعدوا عن التعليم لزمن طويل، “على أن تكون هذه الدورات خارج أوقات الدوام أو في نهاية الاسبوع أو في العطلة الصيفية وتكون مركزة في الدرجة الاولى على اللغة التركية وتأخذ بالاعتبار شروط المدرسة والبيئة المحيطة”.

وزارة التعليم أكّدت على افتتاح شعب للطلاب السوريين في المدارس الداخلية، ويمكن للذين اجتازوا المستوى الأول من تعليم اللغة التركية، التسجيل في شواغر المدارس المهنية.

تابعنا على تويتر


Top