المجلس المحلي لمدينة حلب يوافق على إدخال المساعدات من الكاستيلو

Untitled-8.jpg

طوابير الخبز في أحياء حلب الشرقية (إنترنت)

وافق المجلس المحلي لمدينة حلب اليوم، السبت 9 أيلول، على إدخال المساعدات الإنسانية إلى المدينة، عبر طريق الكاستيلو، بعد أن استعادت قوات النظام مؤخرًا السيطرة على طريق الراموسة جنوب حلب.

وأصدر المجلس المحلّي بيانًا، أكّد فيه أنّ الموافقة جاءت نظرًا لمعرفة المجلس بالاحتياجات الحقيقية للمواطنين القاطنين في الأحياء الشرقية لمدينة حلب، كونه “يمثّلهم ديمقراطيًا”.

كما دعا المجلس إلى السماح له بإدخال كافة المواد اللازمة للمواطنين، من قمح وطحين ومحروقات وأدوية، عبر الطريق، وبضمانة الأمم المتحدة.

وكانت فصائل المعارضة، خسرت أمس الأوّل الخميس، طريق الراموسة، الذي كانت فتحته الشهر الماضي، إثر معركة حلب الكبرى، وأصرّت على دخول المساعدات الإنسانية عبره.

وأعلنت، الشهر الماضي، الأمم المتحدة والمنظمات المتعاونة معها، امتناعها عن إدخال المساعدات إلى أحياء حلب الشرقية، التي يحاصرها النظام السوري، عبر طريق الراموسة لـ “خطورته”، كما طالبت بإيصالها عبر طريق الكاستيلو.

طلب الأمم المتحدة، قوبل بالرفض من المجلس المحلي للمدينة، والحكومة السورية المؤقتة، التي طالبت المنظمات الأممية بمراجعة موقفها وإعادة النظر بخطتها، واعتماد طريق الراموسة لدخول المساعدات إلى أهالي مدينة حلب.

وتعثّر وصول المساعدات للمدينة المحاصرة منذ أكثر من شهرين، والتي تتعرّض لقصف شبه يومي، الأمر الذي حدا بأكثر من 73 منظمة إنسانية وإغاثية عاملة على الأراضي السورية، للإعلان مؤخرًا عن تعليق عملها مع الأمم المتحدة، متهمة إياها بالخضوع لسياسات بشار الأسد.

تابعنا على تويتر


Top