مركز الدفاع المدني في سراقب يخرج عن الخدمة نتيجة الغارات الجوية

syria34466.jpg

سيارة اسعاف متضررة في مركز الدفاع المدني بسراقب (انترنت)

خرج مركز الدفاع المدني في سراقب عن الخدمة اليوم 11 أيلول ،إثر استهدافه بغارة جوية من الطيران الحربي الروسي، وتسبب بإصابة ثلاثة من عناصره بجروح.

وأكد الدفاع المدني في إدلب من خلال حساباته على مواقع التواصل الإجتماعي، خروج الآليات التابعة لمركز الدفاع المدني في سراقب عن الخدمة بعد استهدافه بصاروخ فراغي، أحدث أضرار مادية في المركز ومعداته وسيارة الإسعاف التابعة للمركز، ليعاود الطيران الحربي ذاته استهداف المركز بغارة بالقنابل العنقودية، أسفرت عن اصابة ثلاثة عناصر من المركز، وتضرر سيارتي إسعاف وسيارة إطفاء، وإخراج المركز عن الخدمة بشكل كامل.

ويعتبر مركز الدفاع المدني في سراقب من أهم مراكز الدفاع المدني في المحافظة، يواصل عمله الدؤوب بشكل يومي لإسعاف المصابين ومتابعة القصف على مدينة سراقب وريفها، تعرض مرات عدة للاستهداف بشكل مباشر من قبل الطيران الحربي.

وصعد الطيران الحربي الروسي من قصفه لمدينة سراقب شرق إدلب في الآونة الأخيرة، حيث شن عدة غارات على المدينة أسفرعنها العديد من الجرحى في صفوف المدنيين.

وتتعرض مدينة إدلب لحملة شرسة من قبل الطيران الروسي، الذي يستهدف المدنيين والأسواق والمباني السكنية والمستشفيات، حيث تقصف الطائرات الحربية يوميًا الاحياء بعشرات الغارات الجوية التي تسفر عن شهداء وجرحى معظمهم من الأطفال والنساء، بالإضافة إلى دمار كبير بالمرافق الصحية وخروج المستشفيات عن الخدمة ونقص في الأدوية والمستلزمات الطبية.

تابعنا على تويتر


Top