100 مدرسة ومعلّمات روسيات.. حكومة النظام تكشف خطة تطوير اللغة الروسية

rosia_s322.jpg

تعلم اللغة الروسية في المدارس السورية (انترنت)

أعلن وزير التربية في حكومة النظام السوري، هزوان الوز، أن “الوزارة وضعت خطة لتطوير اللغة الروسية في مدارسها”.

وفي تصريح نقلته وكالة “سبوتنيك” الروسية، الثلاثاء 13 أيلول، قال الوز إن “تنفيذ الخطة بدأ في العام الدراسي 2014 – 2015 للصف السابع تجريبيًا، وفي العام الدراسي 2015 – 2016 للصف الثامن، وتم إجراء التعديلات المناسبة على كتاب الصف السابع، وستطبق في العام الدراسي 2016-2017 للصف التاسع، وهكذا حتى تصل إلى الصف الثالث الثانوي بفرعيه الأدبي والعلمي”.

وأضاف “هناك إقبال كبير ورغبة شديدة ظهرت لتعلم هذه اللغة، لذلك تعاملت الوزارة بشكل إيجابي مع الموضوع، فكانت 59 مدرسة تدرس اللغة الروسية في العام الماضي، ووصل عددها في هذا العام إلى مئة وخمس مدارس، وكان عدد التلاميذ في العام الماضي 2500″.

ولم تعلن حكومة النظام السوري مسبقًا بشكل رسمي عن تفاصيل العملية التعليملية باللغة الروسية، واكتفى ناشطون بنقل تسريبات ومناهج حصلوا عليها.

وأشار الوزير إلى أن المدرسين حاليًا هم من المواطنين السوريين الذين يحملون إجازات جامعية أو شهادات عليا في الأدب الروسي أو في طرق تدريس اللغة الروسية للأجانب أو اختصاصات علمية أخرى، تم الحصول عليها من إحدى جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق أو من روسيا الاتحادية، وأيضًا من المواطنات الروسيات اللواتي يتمتعن بالجنسية العربية السورية ويحملن الشهادات نفسها، ووصل عدد مدرسي اللغة الروسية في هذا العام إلى 60 مدرسًا”.

وبدأت وزارة التربية السورية بإدراج اللغة الروسية في مناهجها للطلاب في المدارس منذ بداية العام الدراسي 2015-2016، كما افتتحت وزارة التعليم السورية، في تشرين الثاني 2014، قسمًا للغة الروسية وآدابها، في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة دمشق.

ويرى محللون أن روسيها تسعى إلى بسط سيطرتها الثقافية في سوريا، إلى جانب تدخلها العسكري ومساعدة النظام في إخماد الثورة.

تابعنا على تويتر


Top