“الجيش الحر”: لا يوجد تنسيق لدخول جنود أمريكيين إلى الراعي

AMERICAN_ALRAIIII_ALEPPO.jpg

صورة تداولها ناشطون 16 أيلول، على أنها لجنود أمريكيين في بلدة الراعي شمال حلب (فيس بوك)

أكد العقيد أحمد عثمان، قائد فرقة “السلطان مراد”، أنه لا يوجد أي تنسيق بين “الجيش الحر” بخصوص دخول جنود أمريكيين إلى شمال حلب، بعد انتشار صور قيل إنها لضباط أمريكيين في بلدة الراعي.

وقال عثمان، في حديثٍ إلى عنب بلدي، إن التنسيق كما يعرف الجميع مستمر مع قوات التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، إلا أنه “حتى اليوم لايوجد تنسيق لوجود جنود أمريكيين”.

وتداول ناشطون اليوم، الجمعة 16 أيلول، على مواقع التواصل الاجتماعي، وقالوا إنها لعناصر وضباط أمريكيين يشاركون في تحديد الأهداف للطيران ويتابعون العمل على الأرض.

ولفت قائد “السلطان مراد” أن الصور غير كافية للتأكيد على أنهم أتراك، مضيفًا “هذا اللباس الذي تحتويه الصور تركي وليس أمريكي”، متسائلًا “كيف قيل إنهم أمريكيون والصور تظهرهم من الخلف؟”.

وكانت فصائل “الجيش الحر” أعلنت سيطرتها على بلدة الراعي شمال حلب، بعد معارك استمرت لعدة أيام بغطاء مدفعي تركي، 17 آب الماضي، قبل أيام من انطلاق عملية “درع الفرات” التي أدت إلى وصلها بمدينة جرابلس بعد طرد تنظيم “الدولة الإسلامية” منها.

وشارك في المعركة فصائل تتبع لـ “الحر” أبرزها: تجمع “فاستقم كما أمرت” ولواء “السلطان مراد” و”الجبهة الشامية” و”الفرقة الشمالية” ولواء “المعتصم” و”فيلق الشام”، وفصائل محلية أخرى.

وظهر الجنود الأمريكيون في سوريا للمرة الأولى على الأرض، قرب الرقة، إلى جانب قوات “سوريا الديمقراطية”، إلا أن تركيا لم تعلن حتى اليوم، وجود أي تنسيق مع أمريكا بخصوص إشراك جنود أمريكيين في “درع الفرات”.

تابعنا على تويتر


Top