حفل لنانسي عجرم يواجه تهديدات: لا تجرّبوا صبرنا

Untitled-24.jpg

من حفل نانسي عجرم في مدينة صيدا اللبنانية، الجمعة 16 أيلول 2016 (إنترنت)

تعرّضت المغنية اللبنانية، نانسي عجرم، لتهديدات باستهداف حفلها الذي أقيم مساء أمس، الجمعة 16 أيلول، في مدينة صيدا، جنوب لبنان.

وانتشرت حملات في المدينة، طالبت بالحفاظ على الجوّ الإسلامي الذي تتميّز به، والابتعاد عن المظاهر الفنية والغنائية، كما نسبت بيانات إلى تنظيم “الدولة الإسلامية”، هددت المغنية ومنظّمي الحفل.

ووزّع مجهولون منشورات على السكان، موقّعة بشعارات التنظيم، جاء فيها “لن تنعموا بهذه الليلة، لا تجرّبوا صبرنا، ولا تختبروننا، وكل خياراتنا مفتوحة برًا وبحرًا أو جوًا، وستتحول المياه الى نيران والسماء إلى غبار”.

الأجهزة الأمنية اللبنانية، أحاطت الحفل بتشديدات أمنية كبيرة، وانتشر عناصر الأمن عبر زوارق ومراكب البحر، كما تمّ تفتيش الحضور بشكل دقيق، رغم تأكيدات قوى الأمن الداخلي، أنّ التهديدات لا تعدو مجرد كونها “أعمال صبيانية”.

كما أحاط التوتر بالحضور، ومن ضمنهم شخصيات سياسية عدة، في مقدمتها رئيس الجمهورية السابق، ميشال سليمان، ورئيس الحكومة الأسبق، فؤاد السنيورة، والنائبة بهية الحريري، ووزيرا السياحة ميشال فرعون، والثقافة روني عريجي.

ويغلب على مدينة صيدا الساحلية في لبنان الطابع الإسلامي، إذ أكّد معارضو الحفل، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أنها “مدينة للإنشاد تستقبل فرقًا لتلاوة القرآن”.

تابعنا على تويتر


Top