“داعشي” أدار هجمات فرنسا من سوريا.. من هو؟

WTTYUUIUIIII.jpg

رشيد قاسم ظهر في تسجيل مصور لتنظيم "الدولة الإسلامية" (يوتيوب)

اخترقت الاستخبارات الفرنسية حساب أحد المروجين الإعلاميين في تنظيم “الدولة الإسلامية”، على برنامج “تيلغرام”، واستطاعت اعتقال عشرة أشخاص يشتبه بتنفيذهم عمليات إرهابية، وفق صحيفة “تيلغراف” البريطانية.

ونشرت الصحيفة تقريرًا أمس الجمعة 17 أيلول، أوضحت فيه أن الحساب يحمل اسم رشيد قاسم، مشيرةً إلى أنه يدير حسابه من سوريا ولديه 317 متابعًا، ويتضمن حسابه إرشادات حول كيفية تنفيذ اعتداءات بوسائل بدائية كالسكاكين والمتفجرات البسيطة وأسطوانات الغاز.

وكانت المتهمة إناس مدني حاولت تفجير سيارة محملة بأسطوانات الغاز في باريس مطلع آب الماضي، إلا أنها فشلت واعتقلت إثر العملية.

صحيفة “لوموند” الفرنسية تحدثت عن عملية الاختراق، إلا أنها لم تكشف عن تفاصيل اختراق حساب قاسم، وأكدت صلته بتدريب ثلاثة فتيان (15 عامًا) خططوا لمهاجمة الناس في شوارع باريس باستخدام سكاكين.

وأوضحت “لوموند” أن كلًا من عادل كيرميش، وعادل مالك، منفذي الاعتداءات على كنيسة سانت إيتيان تموز الماضي، تواصلا مع قاسم، إضافة إلى تواصله مع قاتل الشرطي الفرنسي وزوجته في باريس في حزيران الماضي.

عمل قاسم (29 عامًا) في مركز لرعاية الأطفال في بلدة روان وسط فرنسا عام 2007.

وذكرت “لوموند” أنه جُنّد من قبل إمام سلفي، ثم طرد من وظيفته بعد محاولته ترويج الأفكار الجهادية بين الأطفال، كما أصدر أغنية راب بعنوان “إرهابي”.

غادر قاسم باريس مع زوجته وطفله إلى مصر عام 2012، ثم ظهر عام 2015 بحساب على موقع فيسبوك باسم فتاة “نيكول أمبروسيا”، وفق الصحيفة الفرنسية.

وسبق لقاسم أن ظهر ملثمًا في إحدى التسجيلات المصورة التي بثها تنظيم الدولة، وأثنى على منفذ اعتداء نيس الذي أسفر عن مقتل 86 سائحا في 14 تموز الماضي، كما ظهر في تسجيل آخر يذبح أحد الضحايا في سوريا.

وطالت هجمات عدة مدنًا فرنسية خلال الأشهر الماضي وحصدت أرواح عشرات المدنيين، وتبناها جميعًا تنظيم “الدولة”، الذي يستمر بتهديده دولًا أخرى في تسجيلات مصورة يبثها بشكل متكرر على حساباته.

تابعنا على تويتر


Top