نجل ترامب “يهين” اللاجئين السوريين ويثير انتقادات واسعة

WDGHREWEWERWRWERW.jpg

بوستر نشره ترامب الإبن عبر حسابه - الثلاثاء 20 أيلول (تويتر)

نشر دونالد ترامب الابن، نجل المرشح الرئاسي الجمهوري، دونالد ترامب، “بوسترًا يقارن فيه اللاجئين السوريين بقطع حلوى “سكيتلز”، الأمر الذي جوبه بانتقادات واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وكتب ترامب الابن في حسابه الرسمي عبر “تويتر” اليوم، الثلاثاء 20 أيلول، “هذه الصورة تعبر عن كل شيء، دعونا ننهي جدول أعمال السياسة اللائقة التي لا تضع أمريكا في المقدمة”.

وتضمن “البوستر” عبارة مفادها: “إذا أخبرتك أن ثلاث قطع من وعاء حلوى السكيتلز هذا ستقتلك، فهل تأخذ حفنة منه؟ هذه مشكلتنا مع اللاجئين السوريين”.

ولاقى الأمر استهجانًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي، وكتب نيكولاس ميرييل، المتحدث باسم حملة نظيرة ترامب الديمقراطية، هيلاري كلينتون، عبر حسابه في “تويتر” اليوم، “هذا مثير للاشمئزاز”.

وبينما دعم مناصرو ترامب ما جاء في “البوستر”، وصف أمريكيون المرشح الجمهوري بأوصاف عدة أبرزها “وقح”، “بلا إنسانية”، “جبان”، “مثير للشفقة”، “مريض”، وأشار بعضهم إلى أن ذلك يعبر عن ضعفه.

وكتبت الأمريكية كيسي نيكولوريك ميريل، وفق ما رصدت عنب بلدي في “تويتر”، “اللاجئون السوريون يهربون من ديكتاتور إلى رئيس لا يرحم ولا يضع أي قيمة لحياتهم”.

وليست المرة الأولى التي يسيء فيها ترامب أو نجله إلى اللاجئين السوريين، إذ كشف المرشح الجمهوري عن رغباته التي قد يسعى لتحقيقها حال فوزه بسباق البيت الأبيض، وتضمنت مراقبة المساجد، وإخضاع اللاجئين السوريين لبرامج مراقبة.

وطالت الحملات المسيئة جنسيات أخرى، إذ احتج المكسيكيون على وصفه المكسيكيين الذين يتوافدون إلى الولايات المتحدة بأنهم “قتلة ومغتصبين”.

وكان ترامب أكد تموز الماضي أنه سيمنع السوريين من دخول أمريكا، واصفًا منافسته، هيلاري كلينتون، بالـ “مجنونة”، لأنها تريد زيادة عدد الوافدين 550% مقارنة بالرئيس الحالي باراك أوباما.

وعرف المرشح بتصريحاته المناهضة للثورة السورية ورفضه لقتال نظام الأسد، فقد صرح، في 20 أيار الماضي، أن “أمريكا لديها مشاكل أكبر من الأسد، وفي حال فوزي بالانتخابات لن أتدخل في سوريا وأقوم بمحاربة الأسد بمثل هذه الشدة”.

تابعنا على تويتر


Top