فرنسا تقرر إغلاق مخيم كاليه للمهاجرين شمال البلاد

KALLLLLEEEEH_SYRIA_FRANCE.jpg

مخيم كاليه للاجئين - صحيفة الحياة

قررت الحكومة الفرنسية إغلاق مخيم كاليه قرب المدينة الساحلية شمال فرنسا، معلنةً عن زيارة للرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند المدينة اليوم، الاثنين 26 أيلول، لبحث التطورات.

وصرّح الرئيس الفرنسي بأنه يعتزم إغلاق المخيم الذي تتزايد الأعداد فيه بشكل مستمر، على أن ينقل المهاجرون غير الشرعيين فيه، ويتوزعوا على مراكز استقبال في مختلف أنحاء فرنسا.

ويلتقي هولاند بشرطة ومسؤولي ميناء كاليه، بعد أن تعرض لانتقادات واسعة بخصوص تغاضي الحكومة الفرنسية عن الظروف المعيشية السيئة التي يعيشها المهاجرون في المخيم الذي يسمى “الغابة”.

ومن المقرر أن يفتتح هولاند خلال زيارته مشروع توسيع ميناء المدينة، وفق وسائل إعلام فرنسية.

ويأتي القرار عقب تأكيدات لهولاند، السبت الماضي، بخصوص تفكيك المخيم وإقامة مراكز للاستقبال والتوجيه للتعامل مع طالبي اللجوء، مشيرًا “سنوفر استقبالًا إنسانيًا يليق بكرامة الإنسان للأشخاص الذين يقدمون طلبات اللجوء، بينما سيرحل كل من لا يعطى له حق اللجوء عن فرنسا”.

ويقطن في المخيم أكثر من تسعة آلاف مهاجر، في ظل ظروف تنعدم فيها النظافة، وينحدرون من سوريا وأفريقيا الشرقية وأفغانستان، محاولين بشكل متكرر التوجه إلى بريطانيا عبر شاحنات تقلهم من المخيم إلى مدينة كاليه بطرق غير شرعية.

ورغم وصول بعض المهاجرين إلا أن السلطات الفرنسية ضبطت العشرات ممن يدخلون ضمن الشاحنات، فيما تستمر ببناء جدار طوله كيلومتر واحد بموازاة الطريق المفضي إلى الميناء، منذ مطلع الأسبوع الماضي على أن تنهي بناءه مع نهاية العام الحالي.

تابعنا على تويتر


Top