بعد

تنظيم “الدولة” يجبر أهالي الرقة على تحطيم أجهزة التلفزيون

W4R5TTHUY787675HJ6K7.jpg

أرشيفية- دورية لشرطة "الحسبة" التابعة لتنظيم "الدولة" في شوارع مدينة الرقة (تويتر)

نجح تنظيم “الدولة الإسلامية” في حجب مواطني الرقة عن العالم الخارجي، فبعد حملاته المكثفة على أجهزة “الستلايات” وتدميرها خلال الأشهر القليلة الفائتة، بدأ الأهالي بتحطيم أجهزة التلفزيون خوفًا من دوريات “الحسبة”.

وأوضح الناشط الإعلامي والحقوقي “أبو شام”، المقيم في مدينة الرقة، أن نحو 90% من أهالي المدينة حطموا أجهزة التلفزيون لديهم، ما عزز حجبهم كليًا عن العالم الخارجي.

وأكد أبو شام لعنب بلدي أن تحطيم الأجهزة جاء على خلفية إشاعات تشير إلى نية التنظيم تسيير دوريات جديدة لجهاز “الحسبة” بحثًا عن التلفزيونات، واعتقال كل من يحتوي هذه الأجهزة.

وكان التنظيم شن في نهاية آب الفائت آخر حملاته الأمنية بحثًا عن الصحون اللاقطة (الدش) وأجهزة الستلايت، عقب حملات مشابهة وحملات “دعوية” في هذا السياق.

وعوضًا عن التلفزيون وما قد يحصل عليه المواطن الرقاوي من معلومات مضادة لإعلام التنظيم، بادر الأخير إلى تعزيز ثقافة متابعة إذاعته الرسمية (البيان) عبر موجات الـ “FM”، فهي الوسيلة التثقيفية الوحيدة للأهالي، والتي تنشر فكر التنظيم وعقيدته، بحسب “أبو شام”.

وكان تنظيم “الدولة” أصدر خلال العامين الماضيين سلسلة قرارات في الرقة، تدخل من خلالها بلباس الرجال والنساء من أهلها، كما أصدر مناهج تعليمية جديدة للطلاب في مناطق سيطرته، كما حدّ مؤخرًا من انتشار مقاهي الإنترنت في المدينة.

تابعنا على تويتر


Top