الكابتن جهاد قصاب شهيدًا تحت التعذيب في صيدنايا

jihad-kassab-Alkaramah-Homs-EnabBaladi.jpg

جهاد قصاب في تشكيلة نادي الكرامة

قتل لاعب كرة القدم في فريق الكرامة الرياضي، جهاد قصاب، تحت التعذيب في سجن صيدنايا العسكري بعد عامين من اعتقاله في حي بابا عمرو بمدينة حمص عام 2014.

وتناقلت صفحات رياضية على مواقع التواصل الاجتماعي بمدينة حمص صباح اليوم الجمعة 30 أيلول، خبر تصفية قصاب فريق الكرامة بعد اعتقاله من قبل فرع الأمن السياسي بمدينة حمص في آب 2014.

وأكد مركز حمص الاعلامي نبأ إعدام قصاب في سجون صيدنايا اليوم، وإذاعة خبر وفاته في أحد المساجد في حي الوعر المحاصر دون تسليم جثته لأهله وأقاربه.

كما نعت الهيئة العامة للرياضة والشباب قصاب، ونقلت قصة حدثت معه قبل أن ينقل إلى صيدنايا، نقلًا عن معتقل شهد الحادثة، “لم يسمح بإهانة أحد المعتقلين كبار السن، وتعرض بسبب ذلك للضرب والشبح، لأكثر من أسبوع كامل، وعلى إثر هذا الإشكال تم رفع تهمته من شغب إلى قتل ضباط وسرقتهم، حوّل بعدها إلى سجن صيدنايا العسكري”.

وقصاب هو أحد أعمدة نادي الكرامة الرئيسية، التي حققت انجازًا غير مسبوق في الكرة السورية، حين وصلت إلى نهائي دوري أبطال آسيا عام 2006.

وينحدر جهاد قصاب لاعب أندية الكرامة السوري، والعهد وشباب الساحل اللبنانيان والمنتخب الوطني سابقًا، من حي بابا عمرو، وهو من مواليد 1975، ولديه ثلاثة أولاد.

وعرف عنه تأييده للثورة السورية ضد نظام الأسد، وهو ما نحاه عددٌ من لاعبي فريق الكرامة الحمصي، ما أدى إلى اعتقال بعضهم.

تابعنا على تويتر


Top