قوات الأسد تحاول اقتحام ثلاثة أحياء في حلب الشرقية

FATIH_ALEPPO_SYRIA_HALEP_FSA.jpg

مقاتلو "الجيش الحر" على جبهات حلب - أيلول 2016 (فتح حلب)

شنت قوات الأسد والميليشيات الأجنبية والمحلية الموالية هجومًا على عدة محاور من أحياء حلب الشرقية، الجمعة 30 أيلول، في محاولة لإحراز تقدم على حساب فصائل المعارضة.

وقال مراسل عنب بلدي في حلب إن قوات الأسد شنت هجومًا صباح اليوم على أحياء بستان الباشا والشيخ خضر وسليمان الحلبي، في محاولة لاقتحامها.

وأفادت جبهة “فتح الشام” أنها قتلت ثمانية عناصر من قوات الأسد وأسرت آخرين، في محاولة تقدم وصفتها بـ “الفاشلة” بالقرب من محطة المياه في حي سليمان الحلبي.

وذكرت مصادر ميدانية لعنب بلدي أن ميليشيا “النجباء” العراقية تقاتل إلى جانب قوات الأسد على محوري بستان الباشا والشيخ خضر، إلى جانب ميليشيات أجنبية ومحلية أخرى.

وأكد المراسل نقلًا عن مصادر ميدانية أن قوات الأسد لم تحرز أي تقدم حتى الساعة في هذه المحاور، منوهًا إلى أن المعارك تتجه نحو التصعيد بشكل واضح.

وكانت قوات الأسد وميليشيا “لواء القدس” الفلسطينية سيطرت أمس على مخيم حندرات بالكامل، وأصبحت على أبواب مستشفى الكندي ومنطقة الشقيف الصناعية.

تابعنا على تويتر


Top