الطيران الحربي يقتل سبعة أطفال في كفربطنا بريف دمشق

sdf34.jpg

أحد القتلى في الغارة على كفربطنا (تنسيقية كفربطنا فيس بوك)

قصف الطيران الحربي حيًا سكنيًا في مدينة كفربطنا في الغوطة الشرقية لدمشق مساء اليوم، الجمعة 30 أيلول، موقعًا تسعة قتلى وعددًا من الجرحى.

وأفاد مراسل عنب بلدي في الغوطة أن تسعة قتلى، بينهم سبعة أطفال، سقطوا جراء استهداف الطيران لحي سكني في المدينة.

وأضاف المراسل أن الأطفال هم “سيدرة عبد العليم ومحمد عبد العليم وعبد الرزاق الحرستاني وجوجو عبد العليم  وعلا عبد العليم ومريم دركزلي وطفل مجهول الهوية”.

وكان عشرة مدنيين على الأقل قتلوا وأصيب آخرون، اليوم، جراء غارات جوية على بلدات مدينة عربين وبلدات كفربطنا وجسرين وحمورية وبيت سوا ومديرا، بالتزامن مع صلاة الجمعة، ما أوقع ضحايا وإصابات بين المواطنين.

وتزامنت الغارات مع خروج أهالي الغوطة الشرقية بمظاهرات تحت عنوان “اغضب لحلب”، نددوا فيها بالقصف الروسي الذي يستهدف مدينة حلب، وأعلنوا تضامنهم مع إخوانهم المحاصرين، بحسب المراسل.

وتشهد جبهات الغوطة الشرقية معارك من المحور الشرقي لها، وتقدمت قوات الأسد لتسيطر على مزارع الريحان بشكل كامل، لتصبح على مشارع بلدة الشيفونية المتاخمة لمدينة دوما.

وتطبق قوات الأسد حصارًا كاملًا على بلدات الغوطة الخاضعة لسيطرة المعارضة، وسط قصف واستهداف يومي للأحياء السكنية.

تابعنا على تويتر


Top