النظام السوري يستورد مليون طن من القمح الروسي

syria44444.jpg

تعبيرية

كشف المدير العام للمؤسسة العامة السورية للحبوب، ماجد حميدان، عن نية الحكومة السورية استيراد حوالي مليون طن من القمح الروسي الطري المعد للطحن.

ونقلت صحيفة الوطن المقربة من النظام الخميس الماضي، عن حميدان أن “ما يميز هذا العقد توريده عن طريق شركات روسية حصرًا لتعزيز وتفعيل العلاقات الاقتصادية والتبادلية مع الجانب الروسي”.

وأضاف أنه تقدمت نحو 16 شركة روسية لتنفيذ العقد المطلوب، مشيرًا إلى أن الشركات الروسية المتقدمة كافة ستكون معفاة من التأمينات الأولية وستقدم لها كل التسهيلات المطلوبة، مع ضمان تقيدها بحصرية المنشأ الروسي لشحنات القمح المستوردة وضمن المواصفات والشروط المحددة والواضحة في العقد.

وتابع حميدان أن العقدين السابقين اللذين أعلنت عنهما المؤسسة مؤخرًا، رسا الأول منهما المتضمن توريد نحو 200 ألف طن من القمح الروسي على شركة (إس تيان أوف شور)، وتم البدء بتنفيذ هذا العقد وتوريد قرابة 124 ألف طن منه.

بينما رسا العقد الثاني على شركة (سوليد1) لتوريد نحو 150 ألف طن والذي سيتم البدء بتوريدها خلال الفترة المقبلة.

وذكرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) في نيسان الماضي، أن النقص الذي تعاني منه سوريا في محصول القمح يزداد سوءًا، بعد تقلص المساحات المزروعة لهذا العام، وأن المساحة المزروعة بالقمح والشعير لموسم 2015-2016 تقلصت إلى 2.16 مليون هكتار، بعد أن كانت 2.38 مليون هكتار في الموسم السابق.

وشهد قطاع الزراعة في سوريا تراجعًا كبيرًا منذ آذار 2011، انعكس على حجم الصادرات والواردات، وتسبب بعجز اقتصادي كبير، تحولت البلاد من خلاله إلى مستورد لمعظم السلع الزراعية، ولا سيما القمح والشعير.

تابعنا على تويتر


Top