“الجيش الحر” يصل إلى مشارف دابق شمال حلب

dtrgr6u6u778i78kmh.jpg

عناصر من "الجيش الحر" في ريف حلب الشمالي- الخميس 29 أيلول (السلطان مراد)

سيطرت فصائل “الجيش الحر” اليوم، الاحد 2 أيلول، على قرية تركمان بارح جنوب غرب منطقة الراعي بعد معارك واشتباكات عنيفة ضد “تنظيم الدولة”.

وأكد المركز الإعلامي في حلب، السيطرة على قرية تركمان بارح والحردانة شمال بلدة اخترين من قبل فصائل “الجيش الحر” مدعومة بدعم من القوات التركية، لتصل إلى مشارف منطقة دابق.

وتكتسب منطقة دابق بعدًا تاريخيًا نسبة لمعركة “مرج دابق”، التي انتصر فيها العثمانيون على المماليك شمال حلب، وقضى العثمانيون في المعركة على معظم الجيش المملوكي، وكانت بوابة سيطرتهم على سوريا بالكامل، وانضمامها إلى الدولة العثمانية لنحو 400 عام.

واستُؤنفت عملية “درع الفرات” بسيطرة الفصائل المشاركة على بلدتي طاط حمص، وقنطرة، في 17 أيلول الجاري.

وقال رئيس المكتب السياسي في “لواء المعتصم” المشارك في العملية، مصطفى سيجري، في وقت سابق لعنب بلدي إن المرحلة الثالثة ستتوجه لطرد عناصر تنظيم “الدولة” من مدينة الباب، مرورًا بمقراتهم شمالها وأبرزها احتميلات ودابق وصوران وغيرها.

وسيطرت فصائل “الجيش الحر” المشاركة في العملية منذ 26 آب الماضي، على مناطق واسعة قرب الحدود التركية، ووصلت مدينة جرابلس باعزاز بعد طرد تنظيم “الدولة” من القرى المنتشرة بين المدينتين، خلال مرحلتين استمرتا حوالي 15 يومًا.

تابعنا على تويتر


Top