أردوغان: هدفنا تطهير 5 آلاف كم مربع شمال سوريا من أجل المنطقة الآمنة

df4.jpg

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان (الاناضول)

كشف الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن أنقرة تستهدف في عملية “درع الفرات” تطهير 5000 كم مربع من شمال سوريا من أجل المنطقة الآمنة.

وقال أردوغان في مقابلة مع قناة “روتانا خليجية” مساء أمس، الأحد 2 تشرين الأول، “نستهدف تطهير 5000 كم مربع من شمال سوريا لكي تكون خالية من الإرهاب، وتصبح هذه المنطقة آمنة ويكون بها حظر لحركة الطيران ويعود سكانها إليها وتحميها قوات أمنية من سكان المنطقة”.

وأشار الرئيس التركي أن بلاده تعاونت مع المعارضة السورية المعتدلة، وتمكنت من تطهير مدينة جرابلس، مشيرًا إلى أن “جرابلس لسكانها من العرب، وهناك ما بين 30 و40 ألفًا من سكانها رجعوا إليها”.

وكانت تركيا أطلقت عملية برية في شمال سوريا “درع الفرات”، أواخر آب الماضي، بهدف تطهير حدودها من تنظيم “الدولة الإسلامية” وتمكنت من طرد التنظيم من جرابلس والراعي وعدة بلدات أخرى شمال سوريا.

وحول الأوضاع في حلب أكد أردوغان أنه سيجري اتصالًا هاتفيًا مع كل من الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره الأمريكي، باراك أوباما، لبحث إمكانية تطبيق هدنة جديدة في سوريا، لافتًا إلى أنه لم يتطرق لموضوع تسليح المعارضة السورية المعتدلة بمضادات الطيران خلال لقائه مع ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن نايف، الذي أجرى زيارة إلى تركيا قبل أيام.

وتتعرض الأحياء الشرقية في حلب لقصف عنيف من قبل طيران النظام السوري والروسي، وسط تقدم لقوات الأسد على الأرض ومحاولته لبسط سيطرته على حلب كاملة.

ويأتي ذلك عقب انهيار الاتفاق الأمريكي الروسي، في أيلول الماضي، وتبادل الاتهامات بشأن خرق التهدئة وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة.

وكانت رئاسة الأركان التركية أعلنت في بيان لها أمس أن “الجيش السوري الحر”، سيطر على 960 كلم مربع من مناطق شمال حلب، بعد مرور 40 يومًا على انطلاق عملية درع الفرات.

تابعنا على تويتر


Top