تنظيم “الدولة” يعلن مسؤوليته عن تفجير حماة

rtghty6u78i7iu8htn.jpg

أضرار مادية جراء تفجير ضرب مبنى حزب "البعث" وسط حماة (فيس بوك)

أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” مسؤوليته عن التفجير الذي ضرب بوابة مبنى حزب “البعث” وسط مدينة حماة، ظهر اليوم، الاثنين 3 تشرين الأول.

وذكرت وكالة “أعماق” في خبر قبل قليل أن ثلاث هجمات “استشهادية” بستر ناسفة لمقاتلين من “الدولة الإسلامية” استهدفت مقري الحزب والشرطة قرب ساحة العاصي وسط حماة.

وأكد شهود عيان لعنب بلدي أن تفجيرًا استهدف الباب الرئيسي للمبنى، وتسبب بمقتل عسكري من الحامية الموجودة هناك، وعدد من الجرحى معظمهم مدنيون.

من جهتها أكدت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) وقوع تفجيرين في المنطقة، وهو ما لم تتحقق منه عنب بلدي، ونقلت عن مصدر في قيادة الشرطة مقتل شخص وإصابة 12 آخرين، من بينهم مصورها.

بينما صرح محافظ حماة، غسان خلف، للصحفيين أن “انتحاريان حاولا تفجير نفسيهما أمام فرع حزب البعث، أحدهما نجح بتفجير حزامه الناسف أمام المدخل الخارجي، بينما تعاملت الجهات المعنية مع الانتحاري الآخر ما أدى لمقتله”.

وأكد المحافظ أن التفجير أسفر عن قتيلين وعدد كبير من الجرحى، في حين لا تزال المنطقة مغلقة أمام السيارات والمشاة، وسط استنفار أمني.

وتعتبر منطقة “الحزب الجديد” ضمن المربع الأمني الذي يضم قيادة الشرطة ومبنى المحافظة في منطقة ساحة العاصي، وتشهد انتشارًا أمنيًا مكثفًا منذ أعوام.

وتخضع مدينة حماة لسيطرة النظام السوري بشكل كامل، وتحاول فصائل المعارضة الاقتراب من أبوابها ودخولها، في عمليات عسكرية واسعة يشهدها ريفها الشمالي.

تابعنا على تويتر


Top