معركة “شاملة” قد تندلع.. مواجهات متصاعدة بين “الجند” و”الأحرار” في إدلب

ahrar-alsham-Syria.jpg

مقاتلون في حركة "أحرار الشام" إلى جانب دبابة تجهز لاقتحام في ريف إدلب (أرشيف عنب بلدي)

طرد فصيل “جند الأقصى” مقاتلي حركة “أحرار الشام الإسلامية” من مدينة خان شيخون وقرية حيش بريف إدلب الجنوبي، عقب مواجهات أدت إلى مقتل وجرح عناصر من الطرفين.

وقال مراسل عنب بلدي إن عناصر “جند الأقصى” استولوا في ساعة متأخرة من ليلة أمس، الخميس 6 أيار، على خان شيخون وحيش، وتسببت المواجهات بمقتل عنصرين من “أحرار الشام” وآخرين من “جند الأقصى”.

وأشار المراسل إلى أن ريفي إدلب وحماة شهدا انتشارًا للحواجز العسكرية لكلا الفصيلين، وسط تصاعد حدة الخلاف وعدم وجود حلول في الأفق تفضي بانتهاء النزاع بينهما.

ورجّح المراسل أن تلجأ “أحرار الشام” إلى معركة حقيقية ضد “جند الأقصى” في الساعات المقبلة، فيما لو رفض الأخير إخلاء سبيل المعتقلين لديه من الحركة.

وأشارت مصادر من الحركة إلى أن مقاتليها سيطروا على مواقع “جند الأقصى” في مدينة معرة النعمان وبلدات الحامدية وجرجناز وسرمدا والمسطومة بريف إدلب.

وتسببت المواجهات المحتدمة بين الجانبين بتوقف المعركة ضد قوات الأسد في ريف حماة الشرقي، إذ كان من المقرر أن تشن فصائل المعارضة هجومًا جديدًا على مواقع قوات الأسد في هذا المحور صباح اليوم.

وأعطت “أحرار الشام” فصيل “جند الأقصى”، فجر اليوم، مهلة 24 ساعة لإخلاء سبيل أحد مسؤوليها الأمنيين الذي اعتقل أمس في مدينة سراقب، محذرة من انقضاء المهلة واللجوء إلى أساليب أخرى.

في حين اتهم “جند الأقصى” الحركة بالافتراء وتلفيق الأكاذيب ومهاجمة مقاتلي “الجند” واعتقال عدد منهم، مهددًا باضطرار مقاتليه إلى وقف معركتهم ضد قوات الأسد بريف حماة.

تابعنا على تويتر


Top