براميل الأسد تقتل مدنيين في الهامة وقواته تتقدم على الأرض

54t54656tt53y5gtgfrr3tger.jpg

أضرار مادية كبيرة لحقت ببلدة الهامة على أطراف دمشق (فيس بوك)

قتل خمسة مدنيين على الأقل مساء أمس، الجمعة 7 تشرين الأول، جراء قصف بالبراميل المتفجرة والقذائف المتنوعة على بلدة الهامة في ضواحي العاصمة دمشق، بالتزامن مع عمليات برية في محيطها.

وقال سامر الشامي، عضو تنسيقية الهامة، إن قوات الأسد استهدفت المنطقة بشتى أنواع الأسلحة أمس، بالتزامن مع سيطرتها على سبعة أبنية في منطقة عيون على أطراف الهامة.

وأشار الشامي، في حديث لعنب بلدي، إلى أن سيطرة قوات الأسد على الأبنية في منطقة عيون جاء عقب مواجهات بين “الجيش الحر” ووحدات جديدة من قوات الأسد تم زجها في المنطقة، وسط تهديد تلقاه الأهالي بمسح المنطقة عن الخريطة، واستخدام الطيران الحربي.

وعزا الشامي انسحاب “الجيش الحر” عن الأبنية إلى ما خلف مسجد عمار بن ياسر، لصعوبة الوضع على الأرض “أصبح مقاتلو الجيش الحر معزولين وغير قادرين على الصمود والحفاظ على الممتلكات وأرواح المدنيين”.

وحذر الناشط من ارتكاب قوات الأسد وميليشياته مجازر بحق الأهالي في المناطق التي تقدمت لها مؤخرًا، مشددًا على أن الهامة تعيش حالة حرب حقيقية منذ 11 يومًا.

تابعنا على تويتر


Top