المجلس المحلي بمعرة حرمة يمنع الاقتتال بين الفصائل داخلها

Mauret-Hurmeh.jpg

أعلن المجلس المحلي ببلدة معرة حرمة بريف إدلب عن رفضه ومنعه لدخول أي فصيل إلى البلدة بهدف الاقتتال، للحفاظ على سلامة المدنيين، مؤكدًا على فرض العقاب والوقوف بوجه المخالفين من الطرفين.

جاء ذلك في بيان أصدره المجلس مساء أمس، السبت 8 تشرين الاول، أعلن فيه عدم السماح لأي فصيل في الدخول إلى البلدة من أجل الاقتتال، مشيرًا إلى أن الفصائل الموجودة في البلدة تلتزم الحياد التام بهذه الأحداث.

وحذّر المجلس من أن أي اشتباكات ستقابل بـ “ردّ عنيف”، عازيًا ذلك إلى “الحرص على سلامة الأطفال والنساء والمواطنين الآمنين، ودرءًا للفتنة”.

وتطورت المواجهات بعد اتهامات متعددة من الفصائل لـ “جند الأقصى” بالتبعية لتنظيم “الدولة الإسلامية”، وتنفيذ اغتيالات بحقّ قادة في فصائل الثورة السورية، كان آخرها مقتل القيادي في “أحرار الشام”، أبو منير الدبوس، على يد مقاتلي “جند الأقصى”.

ويعود الخلاف الأخير بين “أحرار الشام” و”جند الأقصى” إلى اعتقال “الجند” لمسؤول أمني من “الأحرار” في مدينة سراقب الأسبوع الماضي، تبعه اعتقالات متبادلة وصلت حد المواجهات وإعدام “الجند” لعناصر من الحركة.

تابعنا على تويتر


Top