قوات الأسد تفشل في هجومها شمال حماة وتتكبد خسائر كبيرة

rthtuyjuntht65y5hrgfer.jpg

دبابة تابعة لحركة "أحرار الشام الإسلامية" في ريف حماة الشمالي- 27 أيلول (عنب بلدي)

فشلت قوات الأسد في هجوم بري واسع شنته مساءً واستمر حتى صباح اليوم، الأحد 9 تشرين الأول، استهدفت من خلاله مواقع المعارضة في ريف حماة الشمالي.

وقال مراسل عنب بلدي إن قوات الأسد والميليشيات الرديفة شنت هجومًا على محاور بلدات معان وكوكب ومعردس بهدف استعادتها، مستفيدة من غطاء جوي روسي.

ونقل المراسل عن مصدر في المعارضة تأكيده إحباط الفصائل المرابطة على المحاور الثلاثة الهجوم بشكل كامل، وعدم إحراز قوات الأسد أي تقدم يذكر.

وذكر مركز حماة الإعلامي أن عشرات القتلى والجرحى لقوات الأسد سقطوا خلال الهجوم، ولا سيما على محور المطاحن جنوب بلدة معردس.

وكانت قوات الأسد استعادت الجمعة عدة قرى في ريف حماة الشمالي الشرقي، أبرزها الشعثة والطليسية والقاهرة، بالتزامن مع مواجهات بين فصيلي “أحرار الشام” و”جند الأقصى”.

وسيطرت المعارضة على مساحات واسعة في ريف حماة الشمالي خلال أيلول الفائت، ابتداءً من مدينتي حلفايا وطيبة الإمام، ووصولًا إلى بلدة معردس القريبة نسبيًا من مدينة حماة.

تابعنا على تويتر


Top