فصائل حماة تناشد لفتح طرق الإمداد قبل تقدّم الأسد

EnabBaladi-Syria-Hama.jpg

مفترق طرق في ريف حماة الشمالي - تشرين الأول 2016 (عنب بلدي)

ناشدت فصائل المعارضة التي تقاتل في ريف حماة الشمالي، لفتح طرق الإمداد إلى حماة، قبل أن تستعيد قوات الأسد السيطرة على نقاط المعارضة.

وقال القيادي السابق في جبهة “فتح الشام”، والقيادي في حركة “أبناء الشام”، صالح الحموي، “الحمد لله تم استرجاع معان من الجيش، لكن الوضع صعب والنظام يحاول اقتحام معردس فنرجو فتح طريق معرة النعمان أمام الإمداد لأبناء الشام”.

وأوضح القيادي، وهو صاحب الحساب الشهير بـ “أس الصراع في الشام” في “تويتر”، أن “سرايا الشام، وجند الشام، وتجمع أهل الشام، ولواء عمر، بالإضافة لجيش العزة، وأبناءالشام، هم من يسد الثغور بحماة، ولله الحمد تمكنوا من استرجاع عدة نقاط”.

وأفاد مراسل عنب بلدي في حماة أن قوات الأسد والميليشيات الرديفة شنت هجومًا على محاور بلدات معان وكوكب ومعردس بهدف استعادتها، مستفيدة من غطاء جوي روسي، صباح اليوم، الأحد 9 تشرين الأول.

ونقل المراسل عن مصدر في المعارضة تأكيده إحباط الفصائل المرابطة على المحاور الثلاثة الهجوم بشكل كامل، وعدم إحراز قوات الأسد أي تقدم يذكر.

وتحاول قوات الأسد استغلال المعركة بين حركة “أحرار الشام الإسلامية” وفصائل في الجيش الحر من جهة، وبين فصيل “جند الأقصى”، المتهم بمبايعة تنظيم “الدولة” من جهة أخرى.

وسيطرت المعارضة على مساحات واسعة في ريف حماة الشمالي خلال أيلول الفائت، ابتداءً من مدينتي حلفايا وطيبة الإمام، ووصولًا إلى بلدة معردس القريبة نسبيًا من مدينة حماة.

تابعنا على تويتر


Top