قوات الأسد تكثف قصف ريف حمص.. والضحايا مدنيون

قتل مدنيين وجرح العشرات، جراء غارات جوية بالصواريخ الفراغية استهدفت مدينة تلبيسة صباح اليوم، الاثنين 10 تشرين الأول.

وأفادت مراسلة عنب بلدي في حمص اليوم، أن طائرات النظام شنت غارات جوية، وقصفًا مدفعيًا من القوات المتمركزة جنوب المدينة مستهدفة منازل المدنيين، ما أدى إلى وقوع العديد من المدنيين بين قتيل وجريح معظمهم من الأطفال والنساء.

وأضافت المراسلة أن الطيران الحربي يشن غارات جوية على منطقة الحولة، وقصفًا مدفعيًا على بلدة الرستن ما أدى لوقوع المزيد من الجرحى بين المدنيين.

وأفاد الناشط الإعلامي عامر الناصر، من ريف حمص الشمالي، أن قوات النظام المتمركزة في كلية الهندسة بمنطقة المشرفة، استهدفت مدينة تلبيسة بالعديد من صواريخ الغراد ومدافع الفوزديكا، بالإضافة لقصف الطيران الحربي، والذي بدأ منتصف ليل الأحد.

وقتلت قوات الأسد المتمركزة على أطراف بلدة تيرمعلة بريف حمص أمس، الأحد 9 تشرين الأول، شابًا من المدينة إثر استهدافه برصاصة قناص، علاوة على استهدافها برشاشات الشيلكا المتمركزة على أطراف المدينة.

ريف حمص الشمالي كان خارج نطاق “التهدئة”، منذ تطبيقها في 27 شباط الماضي، وشهدت بلدة تلبيسة وتير معلة على وجه الخصوص قصفًا مكثفًا بالصواريخ والبراميل المتفجرة، ما دعا أهلها للنزوح عنها خلال الفترة الماضية.

ويستمر الطيران الحربي بتصعيد غاراته على مدن وبلدات ريف حمص الشمالي، منذ أكثر من شهر مضى، ما أدى إلى سقوط ضحايا وجرحى في مناطق عدة من الريف.

تابعنا على تويتر


Top