روسيا تعتزم إقامة “منشأة” بحرية دائمة في طرطوس

rtg56y5hy57hteftyh5tr.jpg

أعلنت موسكو، الاثنين 10 تشرين الأول، عزمها إقامة “منشأة” بحرية تابعة لها في مدينة طرطوس، بعد ثلاثة أيام من صدور قرار يتيح بقاء القوات الجوية الروسية في سوريا إلى أجل غير مسمى.

ونقلت وكالة “إنترفاكس” الروسية، عن نائب وزير الدفاع الروسي، قوله “موسكو تعتزم إقامة منشأة بحرية دائمة لها في مدينة طرطوس بسوريا”، دون تفاصيل إضافية.

وكان مسؤول روسي رفيع أعلن، الأربعاء 5 تشرين الأول، عن توجه سفينتي “سيربوخوف” و”زيليوني دول” الحربيتين الصاروخيتين المجهزتين بصواريخ “كاليبر” إلى البحر الأبيض المتوسط، على أن تكونا جزءًا من مجموعة العمل الدائمة في البحر المتوسط، وفقًا للتناوب المخطط لهما.

كما صادق مجلس النواب الروسي (الدوما)، الجمعة 7 تشرين الأول، على اتفاقية روسية- سورية، تسمح بنشر القوة الجوية الروسية في سوريا لأجل غير مسمى، إذ أعدت قاعدة “حميميم” الجوية لتكون موطئًا للقوات الروسية.

وتمتلك روسيا قاعدة بحرية في طرطوس منذ عام 1971، لكنها اقتصرت على الدعم اللوجستي وتموين السفن قبيل الثورة رغم مصادقة بشار الأسد في العام 2008 على قرار يتيح للروس بناء قاعدة بحرية دائمة.

وعقب العام 2011 شهدت القاعدة البحرية نشاطًا ملحوظًا ازداد خلال العام الفائت والجاري، بالتزامن مع إعلان موسكو تدخلها العسكري لصالح النظام السوري.

تابعنا على تويتر


Top