معارك اللاذقية تتوقف وقوات الأسد تستعيد نقاطها

SDWGHTYYYUJFDFQE.jpg

دبابة لفصائل المعارضة في ريف اللاذقية - 10 تشرين الأول (فتح الشام)

توقفت معركة أطلقتها فصائل المعارضة السورية تحت مسمى “غزوة عاشوراء” في ريف اللاذقية الشمالي فجر اليوم، الثلاثاء 11 تشرين الأول، واستعادت قوات الأسد جميع النقاط التي تقدمت فيها الفصائل.

وأكدت مصادر متطابقة لعنب بلدي توقف المعارك واستعادة قوات الأسد والميليشيات الرديفة لها كلًا من: “تلة رشا”، “نخشبا”، “تلة الملك”، “تلة البركان”، و”تلة الدبابات”، وهي النقاط التي سيطرت عليها المعارضة أمس عقب بدء المعركة.

مراسل عنب بلدي في ريف اللاذقية قال إن الفصائل انسحبت في وقت متأخر من مساء أمس من النقاط، مشيرًا إلى أنها لم تنجح في تثبيت نقاطها باعتبارها لم تتقدم إلى تلال استراتيجية تضمن فيها النقاط.

وعلمت عنب بلدي من مصدر مطلع (رفض كشف اسمه) أن فصائل المعارضة خسرت عددًا من مقاتليها بعضهم من جبهة “فتح الشام”، بينما جرح آخرون خلال معارك أمس، كما خسرت قوات الأسد والميليشيات عشرات القتلى.

وشارك في المعركة كل من حركة “أحرار الشام”، و”فيلق الشام”، وجبهة “فتح الشام”، وجبهة “أنصار الدين”، و”الفرقة الساحلية الأولى”، والحزب “الإسلامي التركستاني”، بهدف السيطرة على جبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي.

وتسيطر قوات الأسد والميليشيات الرديفة على مساحات واسعة من ريف اللاذقية الشمالي، وتقدمت منذ مطلع العام الجاري في جبلي التركمان والأكراد، وسيطرت على عدد من البلدات الاستراتيجية أهمها سلمى وكنسبا وربيعة.

تابعنا على تويتر


Top