ألمانيا تسعى لحظر الزواج قبل سن 18 لكافة الأديان

CHILDREN.jpg

لاجئة ترفع لافتة كتب فيها "الطفلة ليست عروس" في ألمانيا (إنترنت)

تسعى ألمانيا إلى حظر الزواج الديني والمدني قبل سن 18، لكافة الأديان بما فيها الدين الإسلامي، بعد ارتفاع عدد زيجات الأطفال في ظل تزايد عدد المهاجرين واللاجئين المسلمين.

صحيفة “شتوتغارتر ناخريشتن” الألمانية، قالت في عددها الصادر اليوم، الأربعاء 12 تشرين الأول، إن “الائتلاف الحاكم في برلين الذي يضم التحالف المسيحي بزعامة المستشارة، أنغيلا ميركل، والحزب الاشتراكي الديمقراطي، يخطط لعدم السماح لرجال الدين الإسلاميين بتزويج أطفال في ألمانيا”.

ونقلت الصحيفة عن نائب رئيس الكتلة البرلمانية للحزب المسيحي الديمقراطي، شتيفان هاربرات، قوله “لا نريد عقد أي زيجات دينية دون سن 18، وإن هذا الحظر سيطبق على كافة الأديان في ألمانيا”.

وأرجعت الصحيفة السبب إلى إحصائيات تقول إن أكثر من 1500 متزوج أو متزوجة في سن المراهقة يعيشون في ألمانيا.

الدين الإسلامي الذي يعتنقه أغلب اللاجئين يجيز إمكانية زواج الفتاة في حال وصولها إلى سن البلوغ (14 عامًا وسطيًا)، عن طريق أحد رجال الدين “عقد شيخ”، الأمر الذي ترفضه القوانين الألمانية وتسعى إلى حظره.

وكانت ألمانيا قررت محاربة زواج القاصرين وتعدد الزوجات بعد وجود عدد من الحالات ضمن الوافدين إليها، ونقلت صحيفة “بيلد” عن وزير العدل الألماني، هيكو ماس، قوله في حزيران الماضي، أنه “لا يحق لأحد من الوافدين إلى هنا أن يضع جذوره الثقافية أو إيمانه فوق قوانيننا، لذا لن يكون هناك اعتراف بتعدد الزوجات في ألمانيا”.

تابعنا على تويتر


Top