المعارضة تسيطر على كفرة شمال حلب وتقترب من صوران

ALEPPO_SYRIA_TURKEY_ISIS1.jpg

مقاتل من "الجيش الحر" في ريف حلب الشمالي - 12 تشرين الأول (وكالة الأناضول)

سيطرت فصائل “الجيش الحر” على بلدة كفرة في ريف حلب الشمالي بعد معارك استمرت لساعات ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” منذ صباح اليوم، الأربعاء 12 تشرين الأول.

وأكد مسؤول المكتب الإعلامي لـ “الجبهة الشامية” في الشمال السوري، هيثم حمو، لعنب بلدي، دخول فصائل “الحر” إلى البلدة، موضحًا أن عناصر الفصائل “ما زالوا يمشطون البلدة حتى ساعة إعداد التقرير”.

وغدت فصائل “الجيش الحر” على مقربة من منطقة صوران عقل السيطرة على كفرة اليوم، وبعد التقدم الذي أحرزته الفصائل، أمس الثلاثاء، بالسيطرة على كل من يحمول، وجارز، والضاهرية، واحتميلات.

وشهدت دفاعات تنظيم “الدولة” انهيارات خلال الأيام الماضية، ما سمح لفصائل المعارضة بالتقدم والسيطرة على عشرات القرى ومنها: غزل والطوقلي وبراغيدة والشيخ ريح والبل قبل يومين.

فصائل المعارضة غدت بدورها على تخوم من منطقة دابق، التي تحمل بعدًا تاريخيًا نسبة لمعركة “مرج دابق”، وانتصر فيها العثمانيون على المماليك شمال حلب، كما قضى العثمانيون في المعركة على معظم الجيش المملوكي، وكانت المعركة بوابة سيطرتهم على سوريا بالكامل.

وبعد أن سيطرت فصائل “الجيش الحر” المشاركة في كل من “درع الفرات” و”حور كلس” على مناطق واسعة قرب الحدود التركية، منذ 26 آب الماضي، أكدت قادة بعض الفصائل المشاركة في حديثٍ سابق إلى عنب بلدي استمرار المعارك حتى مدينة الباب، حيث الانتشار الأوسع للتنظيم شمال حلب.

تابعنا على تويتر


Top