“BBC”: معارضون يحتجزون منشقين عن تنظيم “الدولة” في معسكر بإدلب

GWGDW.jpg

صورة نشرتها "BBC" من المعسكر

يحتجز فصيل “جيش التحرير” عشرات المنشقين عن تنظيم “الدولة الإسلامية”، داخل معسكر في الشمال السوري، وفق ما نقلت شبكة “BBC” البريطانية عن مصادرها.

ونقلت الشبكة اليوم، الأربعاء 12 تشرين الأول، عن قائد “جيش التحرير”، محمد الغابي، قوله إن المعسكر يأتي في إطار تغيير ما في عقول المنشقين، مردفًا “أولئك الذين يرغبون بالعودة إلى ديارهم نسمح لهم بالاتصال بالسفارات والتنسيق معها من خلالنا”.

ويحتجز حوالي 300 من المنشقين عن التنظيم وهم من أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، معظمهم مع عوائلهم في المعسكر التي ذكرت الشبكة أنه في محافظة إدلب، دون أن تحدد مكانه بدقة.

ووفق معلومات عنب بلدي فإن “جيش التحرير” تأسس العام الماضي في ريف حماة الشمالي الغربي، ويقاتل في معارك ريف حلب الشمالي حاليًا.

وتحدثت الشبكة مع أحد السجناء، عن سبب انشقاقه عن التنظيم، وقال “يعاملوننا معاملة سيئة للغاية، خاصة الأشخاص غير السوريين، ومن الصعب علينا أن نعيش هنا، لأننا لم نكن نعلم أنهم سيسيئون معاملتنا”، مضيفًا “تهبهم حياتك ليبدؤوا تدريجيًا السيطرة عليك واستغلالك في أمور سيئة”.

وأوضحت”BBC” أن “من بين المنشقين مواطنون من فرنسا، وبولندا، وهولندا، ومن دول شرق أوسطية وآسيوية”، مؤكدةً أنها لم تزر المعسكر إلا أنها اطلعت على نمط الحياة فيه.

“أبو سميل”، منشق آخر عن التنظيم تحدث للشبكة وقال إنه غادر وطنه هولندا متوجهًا إلى بلجيكا، ثو وصل إلى مدينة غازي عنتاب التركية، مؤكدًا “الدخول إلى سوريا كان أسهل من مغادرتها”.

الهولندي أبو سميل كما نشرته "BBC"

الهولندي أبو سميل كما نشرت “BBC”

ولم تتأكد عنب بلدي مما ذكرته الشبكة البريطانية، وذكرت أن منظمات معارضة ومخابرات أوروبية تعمل على إنشاء خط سكة حديد تحت الأرض في سوريا، “بهدف إلقاء القبض على أنصار تنظيم الدولة وإعادتهم إلى بلدانهم”.

وعاد بعض المقاتلين مع التنظيم من بلدان أجنبية إلى دولهم خلال الفترة الماضية، وجميعهم واجه عقوبات سجن مختلفة المدة، بينما تحاول تلك الدول الحيلولة دون توجه أعداد أخرى إلى سوريا للقتال مع “التنظيمات الإرهابية”، وعلى رأسها “الدولة الإسلامية”.

تابعنا على تويتر


Top