مكافأة 100 ألف دولار لمن يدلي بمعلومات عمّن اغتال قياديًا في درعا

malouh-al3aeah-Syria-Dar3a.jpg

ملوح العايش، نائب قائد ألوية العمري، قتل في 3 تشرين الأول 2016

حصلت عنب بلدي على معلومات أن جهات عشائرية في درعا عرضت مكافأة مالية، لمن يدلي بمعلومات عن الشخص الذي زرع العبوة الناسفة التي قتلت القيادي ملوح العايش.

وقتل الدكتور ملوح العايش في 3 تشرين الأول الجاري، في قرية إيب في منطقة اللجاة، وأعلن النظام السوري مسؤوليته عن العملية.

وكان العايش يشغل منصب نائب قائد ألوية العمري، المنضوية في “الجيش الحر”.

وقالت مصادر عشائرية لعنب بلدي إن قيمة المكافئة هي 100 ألف دولار، موضحةً أن عرض المكافأة يأتي “للأهمية الكبيرة للقيادي الشهيد”.

واعتبرت المصادر أن “الشخص الذي قام بمراقبته وقتله لاحقًا، يشكل اختراقًا خطيرًا لصفوف الجيش الحر في اللجاة، ولا بد من كشفه ومحاسبته”.

وأعلن النظام السوري مسؤوليته عن العملية، قبل أيام، وبثت قنوات موالية له تسجيلًا مصورًا قالت إنه لعملية اغتيال قادة عسكريين في درعا.

وكان العايش، وهو طبيب بيطري، من أبرز القادة العسكريين في ألوية العمري، إضافة لمشاركته في العديد من المعارك ضد قوات الأسد في ريف درعا، وأبرزها معركة السيطرة على “اللواء 52″، بالقرب من مدينة الحراك في الريف الشرقي.

وتعتبر منطقة اللجاة “حصن درعا المنيع”، لوعورتها وصعوبة اقتحامها، وشكلت الحاضنة الأولى لبدايات العمل العسكري ضد قوات الأسد في المحافظة.

وكانت قوات الأسد أعلنت مسؤوليتها أيضًا، في 28 أيلول، عن تفجير عبوة ناسفة في سيارة القيادي في “الجيش الحر”، حسام أبازيد، قرب مدينة درعا ما أدى إلى مقتله.

تابعنا على تويتر


Top