الصحفية الروسية بعد لقائها مع الأسد: طلبوا مني ارتداء فستان جميل وكعب عال

Untitled-117.jpg

الصحفية الروسيا داريا أصلاموفا أثناء لقائها مع بشار الأسد (إنترنت)

قالت مراسلة صحيفة “كومسومولسكايا برافدا” الروسية، داريا أصلاموفا، التي أجرت لقاءً مع بشار الأسد الأسبوع الماضي، إنّ الرئاسة السورية استمرّت في البحث عنها أربعة أشهر بهدف إجراء المقابلة الأخيرة.

وأشارت أصلاموفا، إلى أنّ مسؤولي الرئاسة السورية كانوا يبحثون عن سيدة جذابة لإضفاء الحيوية على المقابلة مع الأسد، وقد سئموا “رتابة المقابلات” التي يعدها صحفيون غربيون يركزون على أسئلة متعلقة بنوع القنابل التي يقصف بها الأسد السوريين، لذا طلبوا منها ارتداء أجمل فستان لديها وحذاء بالكعب العالي.

وأضافت في مقابلة مع صحيفتها “جمعوا عني كافة المعلومات والبيانات، كما أعجبوا كثيرا بالتقارير التي أغطي بها الوضع في سوريا، وهذا ما أدهشني، إذ كنت أعتقد أن الانتقادات التي كنت أدرجها في تقاريري لن تلقى ترحيبهم”.

وكانت المقابلة التي أجريت في مقر رئاسة النظام في دمشق، تناولت محاور عدّة، أكّد خلالها بشار الأسد ارتياحه للتقارب الروسي– التركي، كما اعتبر أنّ “جوهر الحرب يتعلق بالمحاولات الأمريكية للحفاظ على الهيمنة على العالم وعدم السماح لأي كان بأن يكون شريكًا على الساحة السياسية أو الدولية”.

ويركّز الأسد خلال الفترة الأخيرة على تكثيف الظهور الإعلامي، عبر المقابلات التي تجريها الصحف الغربية معه الأمر الذي أكّد ناشطون أنه يأتي كمحاولات لـ “إثبات شرعيته”.

تابعنا على تويتر


Top