ما حقيقة اعتقال النظام لمحافظ الحسكة السابق زعال العلي؟

ZAAL_ALALI_ASSAD_HASAKA.jpg

محافظ الحسكة السابق، محمد زعال العلي (سانا)

تحدث ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم، الثلاثاء 18 تشرين الأول، عن اعتقال النظام السوري لمحافظ الحسكة السابق، محمد زعال العلي، في ظل غموض يلف القضية.

واعتقل النظام العلي وحوّله إلى فرع الأمن العسكري في دمشق، بسبب “علاقاته المريبة مع الأكراد”، وبعد كشف حسابات بنكية باسمه في تركيا، لقاء عمولة لتصريف النفط لصالح دول أجنبية، وفق ناشطين.

ووفق المعلومات المذكورة فإن المحافظ الجديد جايز الموسى، وصل إلى مبنى المحافظة مع اثنين من الضباط، واعتقلوا العلي، بعد فتح ملفات تحقيق من بينها النفط والغاز، ويشمل التحقيق ضباطًا في الأمن والجيش ومديري دوائر في الحسكة.

ونقل مراسل عنب بلدي في الحسكة، نفي عدة مصادر مقربة من النظام لاعتقال العلي، مشيرةً إلى أنه حاليًا في دمشق، ولديه نية في الاستقرار والعيش داخل العاصمة.

وكان رئيس النظام السوري، بشار الأسد، أصدر مرسومًا عين فيه جايز سوادة الحمود الموسى، محافظًا جديدًا للحسكة بدلًا من العلي، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، الأحد 16 تشرين الأول.

ورصدت عنب بلدي تعليقات لسوريين على الخبر، في “فيس بوك”، وكتب أحدهم “احترقت أوراقه، والمحافظ الجديد سيلحق بالزعال وينام في مكانه، فهذا نظام خائن لا يؤتمن وليس له لا عهد ولا ميثاق”.

واعتبر آخر أن العلي “صحيح حصل على ملايين من أموال النفط والمساعدات الدولية التي كانت تصل إلى الحسكة، من خلال علاقته بالكرد، ولكن من الممكن أن يكون تغييره روتينيًا، فالحكومة السورية هي حكومة الرشاوي والمناصب منذ زمن طويل”.

وبين التأكيد والنفي تبقى الأمور غامضة في ظل تحفظ النظام السوري على ذكر التفاصيل، ويرى معارضون أن الاعتقال غير مستغرب، فالاتهامات بالتعاون والتنسيق مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والكرد، تطال النظام منذ سنوات.

تابعنا على تويتر


Top