ترامب: رحيل الأسد أسوأ من بقائه..

المناظرة الأخيرة.. كيف تناول المرشحان الأمريكيان الملف السوري؟

RTH5H55HRBGdfry5jnthnu7.jpg

دونالد ترامب وهيلاري كلينتون في المناظرة الأخيرة- الخميس 19 تشرين الأول (وكالات)

تناولت المناظرة الأخيرة بين المرشح الجمهوري دونالد ترامب، والمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، الخميس 19 تشرين الأول، الوضع في سوريا بشكل مركز، وأظهرت اختلافًا واسعًا في وجهات النظر بين الطرفين.

ووجه مدير المناظرة سؤالًا لترامب عن حلب، ليصفها بـ “الكارثة”، وأضاف “حلب سقطت وتمثل كارثة إنسانية، إنه أمر محزن، وكثير مما حدث هو بسبب كلينتون”.

وأشار المرشح الجمهوري إلى أن الجميع كان يعتقد أن الأسد سيرحل قبل سنتين، والآن تحالف مع روسيا وإيران، وتابع “واشنطن تدعم كثيرًا من المقاتلين، وتدفع لهم الأموال، وهي لا تعرف من هم”.

وعن بشار الأسد،  قال ترامب “إذا تمت الإطاحة بالأسد فإن النتيجة قد تكون أسوأ من بقائه”، وأضاف إن “الرئيس السوري أكثر صرامة وذكاء من كلينتون وأوباما”.

من جهتها، قالت كلينتون إن سوريا “ستبقى ملاذًا للإرهابيين بسبب الروس والإيرانيين”، بينما رأى ترامب أن “أخطاء هيلاري هي التي أوصلت سوريا وحلب إلى هذه النقطة”.

وشددت كلينتون على أنها لن تدعم إضافة قوات أمريكية في العراق أو سوريا.

ودعمت كلينتون منطقة حظر طيران في سوريا، وقالت “سنوضح للروس والسوريين أن هدفنا توفير منطقة آمنة على الأرض”.

حدة النقاش بين المرشحين زادت وتيرتها عند الحديث على روسيا، إذ وجهت كلينتون انتقادات لاذعة لترامب، الذى أعلن رغبته فى التعاون مع موسكو مرارًا، وقالت “إن بوتين يرغب أن يضع دمية داخل البيت الأبيض”، في إشارة إلى منافسها.

واتهمت كلينتون روسيا بتورطها فى أفعال تجسس ضد الولايات المتحدة، للتأثير على سير الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

في حين رد ترامب على اتهام منافسته بتلقى مساعدات من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بالقول “لا أعرف بوتين بشكل شخصي، ولم ألتقيه مسبقًا في أي وقت”، موضحًا أن بوتين تفوق على هيلاري فى الصراع الدائر فى الشرق الأوسط، واستولوا عليه من الإدارة الأمريكية.

بعيد انتهاء المناظرة الأخيرة التي احتضنتها جامعة لاس فيغاس في نيفادا، قبل الانتخابات الأمريكية في الثامن من تشرين الثاني المقبل، أظهر استطلاع أولي لشبكة “CNN” أن 52% من المشاهدين رأوا أن كلينتون فازت مقابل 39% لترامب.

تابعنا على تويتر


Top