“النمر” يبحث عن متطوعين.. “الدخان والمبيت على حساب الجوية”

suhail_alhasan_syria_oct.jpg

سهيل الحسن مع أحد مرافقيه - تشرين الأول (انترنت)

أعلنت “قوات النمر”، التي يديرها العقيد في النظام السوري، سهيل الحسن، عن حاجتها لمتطوعين وفق مزايا “خاصة”، في ظل خسائر طالت عشرات المقاتلين وبعض القياديين فيها خلال الفترة الماضية.

ورصدت عنب بلدي على الصفحة الرسمية للقوات، وعلى صفحات موالية أخرى، عقدًا للعمل ضمن فرقة المهام الخاصة، التابعة لإدارة المخابرات الجوية.

وحددت القوات راتبًا شهريًا وصل إلى خمسين ألفًا لكل متطوع، على أن يحمل بطاقة أمنية ومهمة حمل سلاح، داعية إلى التسجيل قبل انتهاء الفترة في 29 تشرين الأول الجاري.

“الطعام والدخان على حساب الجوية والمبيت مؤمن، كما نسوي أوضاع الاحتياط والمتخلفين والفرار خلال شهرين”، بنود احتواها عقد العمل، وأكد أن “الدوام يبدأ مطلع تشرين الثاني والراتب سلف”.

وتلقت ميليشيا “فوج السحابات” الخاضعة لإدارة الحسن، خسائر بشرية كبيرة في معارك ريف حماة الشمالي، 11 تشرين الأول، على محوري كوكب ومعردس، وتمثلت بمقتل القائد العسكري لها، وضابط وعدد من المتطوعين، قدرت المصادر الميدانية عددهم بـ 20 مقاتلًا.

تأسست مجموعة “الفهود”، التي تتبع لـ”قوات النمر”، أواخر عام 2012، بإشراف العقيد الحسن الملقب “النمر”، والذي يعد أحد الضباط المفضّلين لدى النظام السوري، ويتبع سياسة التدمير الشامل والأرض المحروقة تجاه المناطق التي يوجد فيها خصومه.

ويبلغ عدد قوات “النمر”، وفق ما رصدت عنب بلدي، حوالي ألف عنصر يتلقون تدريبات قاسية على كافة أنواع الأسلحة، جمعهم الحسن وفق منظور طائفي من حمص، ومحافظة طرطوس، واللاذقية، حتى يضمن الولاء التام له في المعارك.

وتلقت القوات خسائر كبيرة منذ تأسيسها، طالت القادة الرئيسيين، أبرزهم مرافقي “النمر” الأول مهند كمال سليمان من طرطوس، والثاني كرام إسماعيل، من بلدة مصياف في حماة.

صورة عقد العمل لدى قوات "النمر" (صفحات موالية في فيس بوك)

صورة عقد العمل لدى قوات “النمر” (صفحات موالية في فيس بوك)

تابعنا على تويتر


Top