قوات الأسد تهدد أنقرة بإسقاط مقاتلاتها وتتهمها بتنفيذ مجزرة

tr4ujnthbe5t43tg34tr2.jpg

هددت قوات الأسد، الحكومة التركية، بإسقاط طائراتها الحربية إذا خرقت الأجواء السورية، متهمة إياها بتنفيذ مجزرة بحق المدنيين.

وفي بيان صدر مساء أمس، الخميس 20 تشرين الأول، اتهمت قوات الأسد من وصفته بـ “نظام أردوغان” بتنفيذ مجزرة بحق 150 مدنيًا، جراء استهداف قرى حساجك، الوردية، حسية، غول سروج، سد الشهباء، إحرص، وأم حوش في ريف حلب الشمالي.

مراسل عنب بلدي في حلب، نفى ادعاءات قوات الأسد بحدوث مجزرة، بناء على المعلومات الواردة من الريف الشمالي، مؤكدًا أن المناطق المذكورة سيطرت عليها فصائل تابعة لقوات “سوريا الديمقراطية”، الأربعاء، بعد معارك مع تنظيم “الدولة الإسلامية”.

بينما أفادت مواقع تابعة لحزب “الاتحاد الديمقراطي” الكردي أن القرى المذكورة شهدت غارات جوية وقصفًا مدفعيًا تركيًا، استمر حتى مساء أمس، لكنه لم يسفر عن ضحايا بين المدنيين.

وحذرت قوات الأسد من أن “أي محاولة لتكرار خرق الأجواء السورية من قبل الطيران الحربي التركي سيتم التعامل معه وإسقاطه بجميع الوسائط المتاحة”، بحسب البيان.

ويشهد ريف حلب الشمالي معارك من جانبين، تهدف إلى طرد التنظيم من جهة، وبسط النفوذ على المنطقة، سواء من قبل “الجيش الحر” الذي  فرض سيطرته على الحدود مع تركيا، أو فصائل “سوريا الديمقراطية” في عفرين ومحيطها، وفق أجندات مختلفة لكلا الطرفين.

تابعنا على تويتر


Top