صفحات موالية تتداول صورة حديثة لأبناء عائلة الأسد

DSFWGwgw.jpg

صورة حديثة تناقلتها صفحات موالية لأبناء عائلة الأسد - 20 تشرين الأول (فيس بوك)

تناقلت صفحات موالية للنظام السوري، الخميس 20 تشرين الأول، صورة حديثة تظهر لعائلة رئيس النظام السوري، بشار الأسد.

وتظهر الصورة ولدي الأسد حافظ وكريم، إلى جانب أبناء آصف شوكت، باسل وحافظ، دون تحديد مكان وتاريخ التقاطها، إلا أنها حصلت على آلاف المشاركات والتعليقات التي أثنت عليهم، ودعتهم “ليسيروا على درب أبائهم الأبطال”.

ورصدت عنب بلدي تعليقات ناشطين سوريين معارضين على الصورة، وكتب أحدهم “كله مسمي حافظ مشان يضلوا يشوفوا صورة الأب الخالد في عيون أحفاده، ويشوف الوطن بعيونهم الملونة”، بينما وصفهم آخر بأنهم “أبناء المجرمين”.

واستهجن العشرات من نشر الصور وتغني الموالين بها، بينما يموت الآلاف من الأطفال في حلب وغيرها من المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري.

وكان حديث أسماء الأسد قبل أيام في مقابلة مع قناة “روسيا-24″، عن تعرضها وأطفالها عام 2012، لإطلاق نار “قريب جدًا”، جلب مئات التعليقات من الموالين، داعين لحافظ وكريم وزين “بالسلامة وطول العمر”.

عقيلة الأسد ردّت على سؤال الصحفية الروسية، حول تأثير الهجوم عليها وعلى أطفالها، وقالت إن أولادها شعروا حينها بالخوف، مردفةً “الحدث الذي تشيرين إليه في بداية الأزمة، ووقتها كان ابني الأكبر في العاشرة، والأصغر لا يتجاوز السابعة، وبالتالي من المفهوم أن الأطفال جميعهم شعروا بالخوف، لأن صوت إطلاق الرصاص كان قريبًا جدًا”.

ويحظى الأسد وأبناؤه بشعبية بين الموالين وأبرزهم حافظ الأسد، الذي حاز على المرتبة السابعة في الأولمبياد السوري، مؤخرًا، وتلقى سيلًا من التهنئة وتوالت التعليقات التي باركت لعائلة الأسد ما وصفته بـ “تفوق الغالي”.

ويعتبر ظهور أولاد عائلة الأسد قليلًا على وسائل التواصل، وبينما تنتشر صور من وقت لآخر تظهرهم يعيشون حياتهم بشكل طبيعي، تنتشر صورٌ أخرى لأطفال في سوريا تبدو مختلفة إلى حد كبير، وسط الموت والقصف والدمار.

تابعنا على تويتر


Top